Accessibility links

logo-print

اليونيسيف تحذر من تأثير تضاؤل دور المرأة على صحة الأطفال


حذر تقرير صدر عن صندوق الأمم المتحدة لرعاية الطفولة اليونيسيف من أن الأطفال يصبحون أكثر عرضة لخطر سوء التغذية في المنازل التي تحرم المرأة من أن يكون لها رأي في قرارات مثل الذهاب إلى الطبيب والإنفاق علي الطعام والسفر لرؤية الأصدقاء والأقارب.

وقال التقرير إن القضاء علي التمييز ضد النساء له تأثير ايجابي كبير علي رفاهة الأطفال.

وقالت آن فينيمان المديرة التنفيذية لتقرير اليونيسيف الذي صدر عن المنظمة بمناسبة الذكري الستين لإنشائها عندما تعطي المرأة الفرصة لتحيا حياة غير منقوصة وتتسم بالإنتاجية فان الأطفال والأسرة بشكل عام سوف يزدهرون.

وقالت الدراسة إن المزيد من الدراسات توضح أنه عندما تتخذ النساء قرارات حاسمة بشأن الدخل وباقي احتياجات الاسرة أو ترك الأطفال في المنزل فان الأطفال يعانون متاعب فيما يتعلق بسوء التغذية وتدهور مستويات التعليم والرعاية الصحية.

وقال التقرير إنه في غرب ووسط افريقيا حيث تندر الموارد فان النساء ينفقن 47 بالمئة من الموارد المتاحة علي الطعام بينما ينفق الرجال 22 بالمئة منها علي الطعام.

ولكن في عشر دول فقط من الـ30 دولة نامية شملتها الدراسة شارك 50 بالمئة أو أكثر من النساء في قرارات تتعلق بالمنزل منها ما يتعلق بالرعاية الصحية والمشتريات والإنفاق وزيارات الأقارب والأسرة.

وهذه الدول العشر هي زيمبابوي والفلبين واندونيسيا وارمينيا وتركمانستان وكولومبيا وبيرو وهايتي وبوليفيا ومصر.

وخلصت الدراسة إلى انه إذا كان للرجل والمرأة سلطة متساوية في اتخاذ القرار فانه سيحدث انخفاض كبير في مشكلة نقص وزن الأطفال منذ الميلاد إلى العام الثالث في جنوب آسيا نسبته 13 بالمئة أي ستقل الإصابات الجديدة بسوء تغذية الأطفال بنسبة 4.13 مليون طفل.

وقال التقرير إن في الصين والهند وهما أكبر دولتين في العالم من حيث عدد السكان عدد غير طبيعي من الأطفال الذكور دون الخامسة.

وإثناء العام الدراسي فانه مقابل كل مئة طالب متهربين من التعليم يوجد 115 فتاة لا يترددن على الصفوف الدراسية.

ومن المرجح أن تحرص المتعلمات بشكل أكبر على أن يذهب أطفالهن إلى المدرسة. ويتسبب الزواج المبكر في تأخر صحة المرأة. وتلد حوالي 14 مليون فتاة صغيرة السن يتراوح عمر الواحدة منهن بين 15 و 19 عاما مرة واحدة سنويا.

وترتفع فرصة تعرض هؤلاء الأمهات المرضعات للوفاة خلال العام الأول اثناء الحمل أو بعد الولادة بنسبة 60 بالمئة.
كما ان الفتيات الأقل من 15 عاما يرتفع لديهن بنسبة خمسة أمثال خطر الموت اثناء الحمل أو الولادة عن اقرانهن ممن تبلغ أعمارهن أكثر من 19عاما.

ولم توص الدراسة بشكل واضح اللجوء إلى تنظيم الاسرة للتغلب على هذه المشكلة.
XS
SM
MD
LG