Accessibility links

تحذير من ذوبان جليد القطب الجنوبي


حذر خبراء بالمركز الوطني لمعلومات الثلوج والجليد بجامعة كولورادو من ان يؤدي ارتفاع حرارة الارض الى ذوبان جليد القطب الشمالي خلال الصيف ربما بحلول عام 2040 الامر الذي يثير قضايا بيئية واقتصادية واستراتيجية خطيرة.
وقال مارك سيريزي العالم بالمركز ان تأثيرات ارتفاع الحرارة بسبب انبعاثات الغازات المسببة لظاهرة الاحتباس الحراري ستبدأ في اظهار وجهها القبيح.
وتتصور ماريكا هولاند وهي عالمة بالمركز الوطني لبحوث الغلاف الجوي حدوث تقلص بطيء ومتواصل لجليد القطب الشمالي بينما تستمر حرارة الارض في الارتفاع حيث تصل الى نقطة تحول خلال نحو عقدين من الزمان.
ووجدت الدراسة التي من المقرر ان تنشرها مجلة ابحاث الجغرافيا العلمية الاميريكية أن امتداد بحر الجليد قد يتقلص كل سبتمبر أيلول على نحو مفاجىء لدرجة انه يمكن أن يبدأ في غضون 20 عاما التقلص بدرجة أسرع أربع مرات مقارنة بأي وقت في سجلات الفترة التي جرى رصدها.
وقالت هولاند امام الاجتماع الخريفي للاتحاد الامريكي لفيزياء الارض في سان فرانسيسكو إن الجليد مستقر تماما في واقع الامر حتى عام 2025 لكن في ذلك الحين سيبدأ الهدير.
وهذا يعني ان هذه البقعة البيضاء الشهيرة الواقعة على قمة الكرة الارضية يمكن ان تصبح خالية من الجليد بحلول عام 2040 وفقا لنماذج محاكاة أجريت باستخدام أجهزة كمبيوتر عملاقة.
ورغم أن القطب الشمالي بعيد جغرافيا عن معظم العالم المأهول بالسكان الا أن جليد القطب الشمالي المذاب قد يغير من النظام البيئي للعالم بما في ذلك الحياة البحرية والبرية والمناخ وأنماط النقل البحري بل وحتى متطلبات الدفاع القومي.
واشار سيريزي الى وجود فائزين وخاسرين في هذه المباراة غير انه يعتقد ان المحصلة النهائية لتأثير ذلك ستكون سلبية.
وقال انه بالنسبة لروسيا ستفتح ممرات للنقل البحري بها وستشهد مزايا من ذلك وبالنسبة لكندا يمكن ان يمثل ذلك ازدهارا اقتصاديا لها.
غير أن ذوبانا كبيرا لجليد القطب الشمالي قد يؤدي الى عدد كبير من المشاكل بدءا من الكيفية التي ستتأقلم بها الحياة البرية والاسماك الى الطريقة التي سترد بها الدول على الحدود الجديدة.
وقال ميد تريدويل رئيس اللجنة الاميركية لبحوث القطب الشمالي في انكوراج بألاسكا في إن ذلك سيؤدي أيضا الى قضايا جغرافية استراتيجية أخرى.
وقال ان الولايات المتحدة على سبيل المثال ربما يتعين عليها القيام بدوريات على حدودها الشمالية في الاسكا والاستعداد لبقع نفطية نائية مع افتتاح ممرات جديدة للنقل البحري.
ويقول العلماء ان الحد من انبعاثات الغازات المسببة لظاهرة الاحتباس الحراري والتي يتسبب فيها الانسان يمكن أن تبطئ من معدل ذوبان جليد القطب الشمالي.
XS
SM
MD
LG