Accessibility links

مجلس الأمن يجدد دعمه دون أي تحفظ للحكومة اللبنانية


جدد مجلس الأمن الدولي في بيان رئاسي غير ملزم تلاه مندوب قطر التي تتولى الرئاسة الدورية للمجلس هذا الشهر دعمه للحكومة اللبنانية برئاسة فؤاد السنيورة التي تتعرض لضغوط داخلية بالاستقالة.
وجاء في البيان الذي تزامن مع الأزمة السياسية التي يشهدها لبنان أن مجلس الأمن يدعم حكومة السنيورة دون أي تحفظ ويطالب باحترام المؤسسات الديموقراطية في لبنان ويدين أي أعمال تهدف إلى زعزعة البلاد.
وحمل البيان جميع الأطراف في لبنان مسؤولية العمل للحيلولة دون مزيد من التدهور.
وأوضح البيان أن المجلس يجدد التأكيد على تمسكه الثابت بسيادة لبنان ووحدة أراضيه واستقلاله السياسي داخل حدوده المعترف بها دوليا وحصريا تحت سلطة الحكومة اللبنانية لوحدها. وقال البيان: "إن مجلس الأمن مع إعرابه عن قلقه العميق تجاه الخروقات الدائمة من قبل إسرائيل للمجال الجوي اللبناني يوجه نداء إلى جميع الأطراف المعنية كي تحترم تماما وقف العمليات العدائية والخط الأزرق وأن تمتنع عن القيام بأي تحريض".
كما أعرب البيان عن القلق تجاه المعلومات غير المؤكدة عن حركة غير شرعية لنقل أسلحة إلى لبنان.
وأشاد البيان بالإجراءات التي اتخذتها الحكومة اللبنانية لجهة نشر ثمانية آلاف رجل على طول الحدود مع سوريا لمنع إدخال الأسلحة.
وجدد البيان دعوة الحكومة السورية إلى اتخاذ إجراءات مماثلة لتعزيز المراقبة على حدودها. وجاء هذا البيان غير الملزم ولكن يتطلب إجماع أعضاء مجلس الأمن لتبنيه بناء على اقتراح تقدمت به فرنسا بعد التقرير الذي رفعه الأمين العام للأمم المتحدة كوفي عنان في الأول من كانون الأول/ديسمبر حول تطبيق قرار مجلس الأمن الدولي 1701.
XS
SM
MD
LG