Accessibility links

مقتل مصور وكالة الأسوشيتدبرس وآخرين في العراق


قتل مسلحون مصورا يعمل مع وكالة أسوشيتد برس للأنباء خلال تغطيته اشتباكات وقعت في مدينة الموصل الثلاثاء.
وقال ضابط الشرطة عبد الكريم أحمد خلف إن أسوان أحمد لطف الله كان يصلح سيارته في المنطقة الصناعية شرق الموصل عندما دارت اشتباكات بين الشرطة وعدد من المسلحين فهرع إلى الموقع لتغطيتها.
وأضاف أن المسلحين رأوه وهو يقوم بالتصوير فاقتربوا منه وأطلقوا النار عليه وأردوه قتيلا.
يذكر أن لطف الله يعمل مصورا لتلفزيون أسوشيتد برس في الموصل منذ عام 2005.
من ناحية أخرى، أعلن الجيش الأميركي الثلاثاء وفاة خمسة من جنوده في العراق الاثنين، وأشار الجيش إلى أن ثلاثة من قوات المارينز توفوا متأثرين بجراح أصيبوا بها أثناء عمليات قتالية في محافظة الأنبار في العراق.
وأضاف أن رابعا توفي نتيجة أسباب لا علاقة لها بالقتال في نفس المحافظة.
في هذه الأثناء، توفي جندي خامس نتيجة أسباب طبيعية بالقرب من مدينة الديوانية.
كذلك، قتل 70 شخصا على الأقل من عمال البناء وأصيب 235 آخرون في انفجار سيارتين مفخختين الثلاثاء في ساحة الطيران وسط بغداد بحسب ما قالت مصادر أمنية.
في تطور آخر، أعلنت الشرطة مقتل أحد عناصرها في انفجار سيارة مفخخة في حي الرضوانية جنوب بغداد وأُصيب ثمانية آخرون.
كما عثرت الشرطة على 47 جثة في مناطق متفرقة من بغداد.
وفي كركوك، قال مصدر عسكري إن خمسة جنود قتلوا وأصيب 15 آخرين عندما فجر انتحاري نفسه على حاجز للجيش في منطقة المشروع جنوب المدنية مساء الثلاثاء.
على صعيد آخر، طالب قائد العمليات في الجيش الأميركي الليوتنانت جنرال بيتر كياريلي بمنح قواته المزيد من الوقت والحوافز الاقتصادية للمساعدة في تحقيق السلام في العراق.
وشدد على أن النجاح ما زال ممكنا في العراق إذا بذل القادة العراقيون والأميركيون المزيد من الجهود في عملية إعادة إعمار العراق.
وحول ما ورد في تقرير بيكر هاملتون حول سحب القوات المقاتلة من العراق بحلول مطلع العام المقبل، قال كياريلي إن طلبا مثل هذا قد يصبح محتملا إذا ركز المسؤولون جهودهم على تحسين مستوى معيشة العراقيين العاديين.
XS
SM
MD
LG