Accessibility links

خطة أميركية بدعم بريطاني لضربات جوية وفرض حصار بحري على السودان


أوردت صحيفة بريطانية نقلا عن مسؤولين طلبوا عدم الكشف عن هوياتهم عن خطة عسكرية أميركية لشن هجمات جوية وفرض حصار بحري على السودان في محاولة لإجبار حكومة الخرطوم على وقف العنف في إقليم دارفور.
وتهدف الخطة إلى منع الحكومة السودانية من استخدام قواتها الجوية ومروحياتها ضد قرى في دارفور، كما تتهمها الأمم المتحدة ومنظمات الدفاع عن حقوق الإنسان.

وأوضحت صحيفة فايننشيال تايمز الصادرة الأربعاء أن رئيس الوزراء البريطاني توني بلير قد دعم هذه الخطة وأيدها خلال زيارته الأسبوع الماضي لواشنطن.

وأضافت الصحيفة أن بلير سيحاول الحصول على دعم الأمم المتحدة لتتمكن بريطانيا والولايات المتحدة من فرض منطقة الحظر الجوي.

وقالت الصحيفة إن بلير صرح للرئيس بوش خلال زيارته أنه يجب معالجة وضع الرئيس السوداني عمر البشير خلال الأشهر الثلاث المقبلة.

وأكد مسؤول طلب عدم الكشف عن هويته للصحيفة البريطانية أن التخطيط لتحركات عسكرية قد بدأ بالفعل.
ونقلت الصحيفة عن مصدر قريب من الملف قوله: "نحن قلقون جدا لأن البشير يحاول كسب الوقت ليواصل عملياته العسكرية في دارفور".

وأضاف المصدر "نحتاج إلى خطة عمل جديدة" في إشارة إلى "الخطة ب للولايات المتحدة" التي تقضي بفرض سلسلة من العقوبات والقيود المالية على أفراد وشركات.

وقال ديبلوماسيون فرنسيون ردا على سؤال للصحيفة إن المسألة لم تعرض عليهم حتى الآن للتعاون مع نظرائهم الأميركيين. وقالت الصحيفة إن فرنسا لن تسمح بأي تحرك عسكري ما لم يكن في إطار تعددي.
XS
SM
MD
LG