Accessibility links

مسؤولون أكراد يوجهون انتقادات لاذعة لتقرير بيكر-هاملتون


وجه مسؤولون حزبيون أكراد انتقادات حادة إلى تقرير مجموعة دراسة الوضع في العراق. وصرح هاشم عبد الستار من الحزب الاشتراكي الكردستاني بأن هذا التقرير يدل على تراجع أميركا عن وعودها للعراق بتحويله الى بلد ديموقراطي.
من جانبه، قال شخوان خالد من الحزب القومي الديموقراطي إن التقرير ليس بأقل من اتفاقية الجزائر التي وقعت عام 1975 بين الحكومتين العراقية والإيرانية.
وأضاف خالد أن التقرير يتضمن تهديدا كبيرا للشعب الكردي، ويجب التصدي له والعمل على عدم الالتزام بتوصياته.
وقد دعا التقرير الذي أعدته مجموعة يرأسها وزير الخارجية الأميركي السابق جيمس بيكر والنائب السابق لي هاملتون إلى وجوب تعزيز المركزية وإضعاف السلطات المحلية في الأقاليم.
من جهته، قال سيد أنور من حزب دعاة الديموقراطية في كردستان انه إذا كانت الولايات المتحدة تريد اخماد حريق في المنطقة، فان نارا أكبر ستندلع، في اشارة إلى الغضب الكردي.
كما أدان التجمع الوطني التركماني في إقليم كردستان العراق الذي يضم 11 تنظيما واتحادا سياسيا، توصيات لجنة بيكر واعتبرها "مؤامرة ضد الشعوب العراقية."
وأكد بيان تلقت وكالة الصحافة الفرنسية نسخة منه رفض إعادة المركزية في حكم العراق لأن دستور البلاد ينص على دولة فيدرالية ديموقراطية تعددية، مشيرا إلى أن التلاعب بمواد الدستور هو استهانة بارادة الشعب العراقي ككل.
XS
SM
MD
LG