Accessibility links

محادثات برودي مع أولمرت تتركز على الوضع في الشرق الأوسط وكيفية إحياء مفاوضات السلام


دعا رئيس الوزراء الإيطالي رومانو برودي الأربعاء نظيره الإسرائيلي أيهود أولمرت إلى عقد محادثات مباشرة مع الرئيس الفلسطيني محمود عباس.

وأعرب برودي في مؤتمر صحافي مشترك مع أولمرت الذي يزور إيطاليا حاليا عن أمله في عقد لقاء قريب بين أولمرت وعباس.


هذا وقد وصفت الحكومة الإيطالية زيارة رئيس وزراء إسرائيل لها بالناجحة، وقال سيلفيو سيركانا المتحدث بإسم رومانو برودي، رئيس وزراء إيطاليا إن المحادثات تركزت على الوضع في الشرق الأوسط وكيفية إحياء مفاوضات السلام، واضاف سركانا لـ"راديو سوا": "لقد اتفقا على عدد من النقاط، أولها أهمية تغيير الوضع القائم في الشرق الأوسط، وأعرب السيد أولمرت عن استعداده للقاء أبو مازن لبدء جولة جديدة من المفاوضات مع الجانب الفلسطيني حين تسمح الظروف بعقد هذا اللقاء".

وفي وقت سابق استقبل البابا بينيدكت السادس عشر رئيس الوزراء الإسرائيلي في لقاء على انفراد.

وأثنى البابا على إسرائيل لالتزامها باتفاق وقف إطلاق النار في قطاع غزة الذي توصلت إليه مع الفلسطينيين الشهر الماضي.

ونقلت هآرتس عن مسؤولين قولهم إن البابا بينيدكت وعد بتلبية دعوة أولمرت لزيارة إسرائيل حينما تهدأ الأمور.

هذا ونقلت وكالة الصحافة الفرنسية عن الناطق باسم أولمرت قوله إن رئيس الوزراء الإسرائيلي طلب من البابا التدخل شخصيا وعلنا لدى المسيحيين للاحتجاج على نفي وقوع المحرقة إثر مؤتمر عقد في إيران حول محرقة اليهود خلال الحرب العالمية الثانية.

وشارك في المؤتمر الذي نظمته طهران وانتهى مساء الثلاثاء، عدد كبير من الشخصيات التي تنفي وقوعها مما أثار استنكار المجتمع الدولي.

وأوضح الفاتيكان في بيان له أن محادثات أولمرت في الفاتيكان تطرقت إلى مواضيع السلام في الشرق الأوسط والقضايا الخاصة بوضع المجموعة الكاثوليكية في إسرائيل لا سيما مع اقتراب عيد الميلاد.

من جهة أخرى، التزم أولمرت بتسريع وتيرة التفاوض بين الفاتيكان وإسرائيل بشأن الوضع الضريبي للكنيسة الكاثوليكية في إسرائيل وصيانة الأماكن المسيحية المقدسة وغيرها من ممتلكات الكنيسة.
XS
SM
MD
LG