Accessibility links

استنكار محلي ودولي لهجمات بغداد والناصرية


استنكر رئيس الجمهورية جلال طالباني التفجيرات التي وقعت في بغداد والناصرية وأودت بحياة العشرات من المدنيين.

وشدد طالباني في بيان لمكتبه أن مثل هذه الجرائم الوحشية تفضح أهداف الجماعات التي تروم خلط الأوراق وإعادة إشعال نار الفتنة بين العراقيين.

وعد طلباني تلك الهجمات محاولة لإعاقة الجهود الوطنية المتواصلة من أجل بناء الدولة الديمقراطية ومؤسساتها.

وأكد رئيس الجمهورية أهمية التيقظ والإمساك بزمام المبادأة لضرب أوكار الإرهاب والجريمة ومنع القتلة من تنفيذ ما يرومون إليه من مآرب خبيثة ونزعات إجرامية، وأشار غلى أن هذا كله يتطلب من أجهزة الأمن أدوارا أكثر فاعلية وحزما في تحمل المسؤولية الوطنية والمهنية الملقاة على عاتق أبناء قوات الجيش والشرطة والإستخبارات، على حد تعبيره.

كما استنكر رئيس الوزراء نوري المالكي التفجيرات التي طالت عددا من المدنيين في بغداد والناصرية.

واوضح المالكي في بيان لمكتبه أن هذه العمليات ومن يقف وراءها لن تؤثر على وشائج الأخوة بين العراقيين، مشددا على ضرورة مضاعفة جهود الأجهزة الأمنية التي قال إنها تمكنت في الآونة الاخيرة من كشف العديد من الأوكار والشبكات التابعة لجماعات إرهابية.

وجدد المالكي عزم الحكومة على ملاحقة تلك الجماعات ومن يحرضها ويمدها بالدعم المادي والمعنوي في داخل البلاد وخارجها، حسب البيان.

بدوره، استنكر رئيس مجلس النواب أسامة النجيفي تفجيرات اليوم الخميس، وطالب في بيان أصدره اليوم قادة الأجهزة الأمنية باتخاذ إجراءات الحيطة والحذر للحد من التفجيرات ومعالجة نقاط الخلل في صفوف الأجهزة الأمنية التي يستغلها المجرمون لارتكاب الاعمال الإرهابية، حسب قوله.

كما شدد النجيفي على ضرورة فتح تحقيقات فورية لمعرفة الجهات التي تقف وراء التفجيرات.

من جهتها، أدانت الحكومة الإيرانية الهجمات التي استهدفت زوارا في العراق اليوم وأدت إلى مقتل عشرات المدنيين وإصابة نحو 140 آخرين.

وقال وكيل وزير الخارجية الإيراني حسين أمير عبد اللهيان في تصريح لوكالة الأنباء الإيرانية الرسمية ايرنا إن تلك الهجمات تهدف إلى استفزاز المشاعر الطائفية لدى العراقيين.


XS
SM
MD
LG