Accessibility links

اولمرت يطلب من البابا التدخل لدعوة المسيحيين إلى الاحتجاج على نفي وقوع المحرقة


طلب رئيس الوزراء الإسرائيلي ايهود اولمرت من البابا بنديكت السادس عشر التدخل شخصيا لدى المسيحيين لدعوتهم إلى الاحتجاج على نفي وقوع المحرقة إثر مؤتمر طهران الذي شكك فيها.
وجاء هذا الطلب خلال اجتماع اولمرت مع الحبر الأعظم في الفاتيكان الأربعاء. وجاء في بيان أصدره المقر البابوي أن المحادثات في الاجتماع تناولت مواضيع السلام في الشرق الأوسط وأوضاع الكاثوليك في إسرائيل.

وصرح متحدث باسم اولمرت بأن رئيس الوزراء دعا البابا إلى زيارة إسرائيل كما أعرب عن التزامه بتسريع وتيرة التفاوض بين الفاتيكان وإسرائيل بشأن الوضع الضريبي للكنيسة الكاثوليكية في إسرائيل وصيانة الأماكن المسيحية المقدسة.

وفي السياق ذاته، أعلن رئيس وزراء كندا ستيفن هاربر في بيان له الأربعاء أنه يدين بأشد العبارات المناهضة لإسرائيل والعنصرية التي أدلى بها الرئيس الإيراني محمود احمدي نجاد في الآونة الأخيرة.
وأضاف أنه يعتبر المؤتمر الذي عقد في طهران بدعوة من الرئيس احمدي نجاد لنكران المحرقة اليهودية، إهانة لجميع الكنديين.

وفي روما أعلن رئيس الوزراء الايطالي رومانو برودي بحضور رئيس الوزراء الإسرائيلي الزائر ايهود اولمرت، استهجانه ورفضه التام لمؤتمر طهران ونتائجه.

وفي موسكو قال المتحدث باسم الخارجية الروسية إن روسيا تشاطر الأمم المتحدة تصميمها على عدم السماح بإنكار المحرقة. وأضاف أن بلاده تعارض إنكار الأحداث التاريخية وإخفاء الحقيقة حول جرائم النازيين البشعة.
ويذكر أن مؤتمر طهران الذي عقد يومي الاثنين والثلاثاء شكك في صحة القضاء على خمسة ملايين يهودي على أيدي النازيين في الحرب العالمية الثانية.
XS
SM
MD
LG