Accessibility links

الإقلاع عن التدخين يعيد إلى الشرايين حيويتها


أظهرت دراسة أجريت في اليابان ونشرت في دورية الطب الذري أن المؤشرات الأولية على الإصابة بمرض القلب لدى البالغين الشبان من المدخنين قد تزول سريعا عقب إقلاعهم عن التدخين.

وقال الباحثون إن التدخين يعطل وظيفة بطانة الشرايين التي يجب أن تنقبض وتنبسط لتنظيم تدفق الدم. وهذا يمكن أن يسبب الإصابة بتصلب الشرايين ويزيد احتمال الإصابة بنوبة قلبية أو سكتة دماغية.

واستخدم الباحثون تقنية متقدمة في التصوير تعرف باسم PET لفحص أثر التوقف عن التدخين على تدفق الدم في الشرايين التاجية لدى 15 رجلا في العشرينات والثلاثينات من العمر ذكروا أنهم يدخنون في المتوسط 20 سيجارة يوميا منذ أكثر من خمس سنوات ووافقوا على الكف عن التدخين لستة أشهر على الأقل.

ولم يكن لدى هؤلاء الرجال أي أدلة على إصابتهم بمرض القلب ولا توجد أية أسباب أخرى محتملة لإصابتهم بمرض القلب أو الأوعية الدموية. ووفقا لما قاله الدكتور ناجارا تاماكي من جامعة هوكايدو في سابورو وزملاؤه فانه بعد شهر واحد دون تدخين عاد الشريان التاجي الذي ظهر في الفحص انه مصاب بخلل وظيفي إلى عمله بشكل طبيعي.

وقال الفريق العلمي إن التحسن استمر ستة أشهر بعد أن أقلع الرجال عينة الدراسة عن التدخين. ويتطلع الباحثون الآن لمعرفة ما إذا كانت نفس هذه الفوائد يمكن أن تحدث مع المدخنين في منتصف العمر إذا توقفوا عن التدخين.

XS
SM
MD
LG