Accessibility links

logo-print

البوسنة والهرسك تنضم إلى الشراكة من أجل السلام التابعة لحلف الأطلسي


انضمت البوسنة والهرسك الخميس رسميا في بروكسل إلى الشراكة من أجل السلام لحلف شمال الأطلسي وقد تم ذلك قبل ساعات فقط من انضمام دولتي صربيا ومونتينغرو إلى الهيئة ذاتها.
وانضمت البوسنة والهرسك إلى هذه الشراكة التي تشكل أول مستوى للحوار المؤسساتي مع الحلف الأطلسي، وإنما دون أن يضمن لها الانضمام إليه بالضرورة.
وكان ردمانوفيتش أول رئيس دولة من دول البلقان الثلاث الذي يستقبله مجلس حلف شمال الأطلسي للتوقيع على وثيقة الشراكة الأساسية.
وكان قادة الدول الأعضاء في حلف الأطلسي قرروا دعوة الدول الثلاث إلى قمة ريغا في 29 نوفمبر/تشرين الثاني.
وتشارك الدول الثلاث في مجلس الشراكة الأوروبي الأطلسي الذي سيزداد عدد أعضائه من 46 إلى 49 الحلفاء الستة والعشرون وشركاؤهم الثلاثة والعشرون.
وذكر أمين عام حلف شمال الأطلسي ياب دي هوب شيفر بعد حفل التوقيع الخميس أن الانضمام إلى الشراكة من أجل السلام لا تعني غض النظر عن الشروط التي تطلبها محكمة الجزاء الدولية. فرد ردمانوفيتش قائلا إنه ما من أحد في البوسنة يرفض التعاون مع المحكمة.
وكانت المدعية العامة لمحكمة الجزاء الدولية ليوغوسلافيا السابقة كارلا ديل بونتي قد وصفت في السابع من ديسمبر/كانون الأول تعاون البوسنة بأنه "غير كاف" شأنها شأن صربيا في البحث عن مجرمي الحرب بمن فيهم زعيما الحرب السابقان من صرب البوسنة رادوفان كراديتش وراتكو ملاديتش الفاران منذ 1995.
وأعربت ديل بونتي بذلك عن استيائها من قرار حلف الأطلسي ضم صربيا والبوسنة إلى نادي شركائها من أجل السلام.
XS
SM
MD
LG