Accessibility links

logo-print

هنية يعود إلى غزة دون الأموال التي جلبها معه من جولة له في عدد من الدول العربية وإيران


أفاد مصدر أمني مصري بأن رئيس الوزراء الفلسطيني إسماعيل هنية سيعود من دون الأموال التي بحوزته مساء الخميس بالتوقيت المحلي عبر معبر رفح الحدودي إلى غزة وفقا لاتفاق تم بين اللواء عمر سليمان رئيس جهاز المخابرات العامة المصرية والمسؤولين الإسرائيليين.

وصرح المصدر الأمني المصري في غزة لوكالة الأنباء الفرنسية بأن هنية سيعود إلى غزة عبر منفذ رفح الحدودي البري بين قطاع غزة ومصر إثر الاتفاق الذي تم بين الوزير عمر سليمان والمسؤولين الإسرائيليين على أن يعود هنية إلى غزة من دون الأموال التي بحوزته.

وأوضح المصدر أن هنية في طريقه من العريش إلى معبر رفح. وأشار إلى أن هذه الأموال التي تقدر بعشرات الملايين من الدولارات ستحول إلى البنك الأهلي المصري لنقلها إلى حساب الفلسطينيين في الجامعة العربية على أن يتم نقلها للسلطة الفلسطينية بالطرق السليمة. وقال إن اللواء سليمان أصر على عودة السيد هنية من دون أي عقبات إلى غزة لإنهاء الأزمة.

وكان أحمد يوسف المستشار السياسي لرئيس الوزراء الفلسطيني إسماعيل هنية قد أعلن أن هنية سيعود إلى غزة الخميس بعد أن قطع جولته في عدد من الدول العربية والإسلامية بسبب تداعيات الوضع الأمني على الساحة الداخلية الفلسطينية.

وصرح يوسف لوكالة الأنباء الفرنسية بأن هنية سيصل إلى غزة الخميس حيث عجل في عودته بسب تداعيات الوضع في الأراضي الفلسطينية.
وأضاف يوسف أن هنية سيستكمل جولته في عدد من الدول بعد انتهاء موسم الحج المتوقع في الأول من يناير/كانون الثاني التي سيزور خلالها السعودية والجزائر وماليزيا واندونيسيا وبعض الدول في أميركا اللاتينية لم يذكرها بالاسم.

وأكد أن هنية استطاع حشد مزيد من الدعم وتوفير مزيد من الدعم المالي من كافة الدول التي زارها خصوصا إيران التي تعهدت بتقديم ربع مليار دولار وقطر التي وعدت بتقديم أكثر من ثلاثين مليون دولار إضافة إلى دعم عدد من المشروعات الفلسطينية.

وأشار يوسف إلى أن هنية قد لا يؤدي مناسك الحج هذا العام، وقال إن هذا الأمر مرهون بتداعيات الوضع الداخلي مشيرا إلى أنه من المفروض أن يلتقي هنية مع الرئيس محمود عباس ربما قبل خطاب الرئيس عباس المتوقع السبت أو بعده.

وكان كبير المفاوضين الفلسطينيين صائب عريقات قد أعلن الثلاثاء أن رئيس السلطة الفلسطينية محمود عباس سيلقي خطابا هاما جدا السبت المقبل بعد وصول الحوار مع حركة حماس لتشكيل حكومة وحدة وطنية إلى طريق مسدود.

لكن يوسف أكد أن الباب لم يغلق، وقال إنه يعتقد أن هناك إمكانية لتشكيل حكومة الوحدة وإن تم الاتفاق على ذلك ربما يقوم الرئيس ورئيس الوزراء بجولة عربية وإسلامية لحشد الدعم اللازم.

وأوضح يوسف أن لجنة المتابعة العليا للفصائل الوطنية والإسلامية تلعب دورا مهما حاليا من أجل التوصل إلى توافق حول بعض النقاط المتبقية بهدف تشكيل حكومة الوحدة الوطنية.

وكان هنية قد زار في أول جولة عربية له منذ توليه رئاسة الحكومة كلا من مصر وسوريا وقطر وإيران والبحرين والسودان.
XS
SM
MD
LG