Accessibility links

السنيورة يصل موسكو ويدعو إلى تنظيم العلاقات مع سوريا


وصل رئيس الوزراء اللبناني فؤاد السنيورة إلى موسكو اليوم الخميس في زيارة لروسيا تستغرق يومين تلبية لدعوة من الرئيس الروسي فلاديمير بوتين، وهي الزيارة الأولى التي يقوم بها للعاصمة الروسية كرئيس لوزراء لبنان.

وتأتي زيارة السنيورة لموسكو قبل خمسة أيام من الزيارة التي سيقوم بها الرئيس السوري بشار الأسد لروسيا.
ونقلت وكالة إنترفاكس عن السنيورة قوله لدى وصوله إلى موسكو: "نحن مع تنظيم العلاقات مع سوريا. اعتقد أن روسيا بامكانها أن تمارس بعض الضغط في هذا الاتجاه".
ومن جهة أخرى، أعلن السنيورة لوكالة إيتار تاس أن ألامين العام لجامعة الدول العربية عمرو موسى سيزور لبنان مجددا الاثنين المقبل في محاولة لإيجاد حل للأزمة السياسية التي تشهدها البلاد.

ومن ناحيتها، نقلت وكالة أنباء ريا نوفوستي الروسية الرسمية عن سفير لبنان لدى موسكو قوله قبل وصول السنيورة إن الهدف من زيارة رئيس الوزراء اللبناني هو تقديم معلومات موثوقة للسلطات الروسية عن الوضع في لبنان.

كما نقلت وكالة إيتار تاس عن النائب عاطف مجدلاني المقرب من السنيورة قوله إنه بعد فشل الوساطة التي قام بها الأمين العام لجامعة الدول العربية عمرو موسى في بيروت فان جميع الأنظار اتجهت إلى روسيا.
وأشار إلى أن موسكو تقيم علاقات وثيقة مع دمشق وطهران وبإمكانها عبر هذه العلاقات التأثير على موقف الفصائل اللبنانية القريبة من سوريا وإيران.

هذا وأفاد مصدر لبناني بأن السنيورة وبوتين سيبحثان بوجه خاص قضية تشكيل المحكمة ذات الطابع الدولي تنفيذا لقرار مجلس الأمن الدولي 1595.

وأفاد مصدر لوكالة الصحافة الفرنسية أن السنيورة وبوتين سيبحثان خصوصا في قضية تشكيل المحكمة ذات الطابع الدولي لمحاكمة المسؤولين عن اغتيال رئيس الوزراء الأسبق رفيق الحريري.

ويذكر أن موسكو التي تربطها علاقات وثيقة بسوريا كانت قد نجحت في إدخال تعديلات على مسودة إنشاء المحكمة الدولية تحمي رؤساء الدول الذين يشتبه في ضلوعهم في اغتيال الحريري.
XS
SM
MD
LG