Accessibility links

بريطانيا تلغي التحقيق بصفقة سلاح مع السعودية لحماية مصالحها في المنطقة


قرر مكتب مكافحة الفساد في بريطانيا الخميس إلغاء تحقيق كان بدأه قبل عامين في صفقة سلاح مع السعودية بعد أن حذرت الحكومة من أن التحقيق قد يقوض الأمن الوطني.

وأشارت وكالة رويترز للأنباء إلى أن القرار يأتي في أعقاب تقارير أفادت بأن السعودية حذرت بريطانيا من أنها قد تلغي طلبا لشراء 72 مقاتلة يوروفايتر تايفون من شركة (بي.ايه.اي) سيستمز بسبب التحقيقات.

وقال اللورد غولدسميث كبير محاميي الحكومة إن رئيس الوزراء توني بلير ورؤساء أجهزة الأمن البريطانية والسفير السعودي في لندن يعتقدون إن إطالة أمد التحقيقات قد يُلحق "ضررا بالغا" بالعلاقات مع الرياض.

وأبلغ غولدسميث البرلمان "هذا من المُرَجح إن يكون له عواقب سلبية بشكل خطير على المصلحة العامة للمملكة المتحدة فيما يتعلق بالأمن الوطني والأهداف العُليا لسياستنا الخارجية في الشرق الأوسط."

وتحتاج بريطانيا دعما من السعودية لمساعيها الدبلوماسية لتسوية أزمة العراق وإيجاد سبيل لإنهاء المأزق بين الإسرائيليين والفلسطينيين، حيث من المقرر ان يزور بلير الشرق الأوسط قريبا.

وقال مكتب مكافحة الفساد في بيان انه قرر إسقاط التحقيقات بعد أن تلقى بيانات وإيضاحات فيما يتعلق بالحاجة إلى صون الأمن الوطني والدولي.

وقال محللون إن عدم اتمام الصفقة التي تقدر قيمتها بحوالي 10 مليارات جنيه إسترليني أي ما يعادل 19.66 مليار دولار كان سيؤدي إلى فقدان آلاف الوظائف في بريطانيا.

جدير بالذكر أن صفقة الأسلحة البريطانية إلى السعودية تعد من أكبر صفقات التصدير في التاريخ البريطاني.

هذا وقد ورحبت شركة (بي.ايه.اي) بقرار مكتب مكافحة الفساد عدم مواصلة تحقيقاته في عقد صفقة اليمامة للأسلحة والمعدات العسكرية. وقالت الشركة مرارا إنها تتعاون مع مكتب مكافحة الفساد وتعتقد أنها لم ترتكب أي مخالفات.
XS
SM
MD
LG