Accessibility links

حماس تتهم محمد دحلان وجهاز أمن الرئاسة الفلسطينية بالوقوف وراء محاولة اغتيال هنية


اتهمت حركة حماس الجمعة عضو المجلس التشريعي الفلسطيني عن حركة فتح محمد دحلان وجهاز أمن الرئاسة الفلسطينية بالوقوف وراء محاولة اغتيال رئيس الوزراء إسماعيل هنية الخميس بعد اجتيازه معبر رفح على الحدود مع مصر. وقال الناطق باسم حماس إسماعيل رضوان خلال مؤتمر صحافي في غزة "إنها محاولة اغتيال جبانة على أيدي فئة خائنة يقودها محمد دحلان".

ويعتبر دحلان الرئيس السابق لجهاز الأمن الوقائي الفلسطيني احد اشد منتقدي الحكومة التي ترأسها حماس. وكان فوزي برهوم المتحدث باسم حماس قد اتهم في وقت سابق قوات أمن الرئاسة الفلسطينية المعروفة باسم القوة 17 والمسؤولة عن أمن معبر رفح بمحاولة اغتيال هنية لدى خروجه من معبر رفح. غير أن مسؤولا كبيرا في حرس الرئاسة نفى أي علاقة لقواته بإطلاق النار على موكب هنية.

وأضاف المسؤول الذي طلب عدم الكشف عن اسمه، أنه عندما اقتحم مئات المسلحين من حركة حماس المعبر تراجع أفراد الحرس الرئاسي تجنبا لأي احتكاك.

وأشار المسؤول إلى أن قواته وفرت الحماية لموكب هنية لكن المسلحين من حماس أطلقوا النار وكانت فوضى عارمة.

وقال إن الغوغائيين دخلوا إلى صالات المعبر وحطموا محتوياتها. وكان موكب رئيس الوزراء الفلسطيني قد تعرض لإطلاق نار بعد اجتيازه معبر رفح على الحدود مع مصر، أسفر عن مقتل أحد مرافقيه.

وقتل احد حراس هنية وجرح خمسة آخرون بينهم نجله البكر عبد السلام في إطلاق نار على موكبه فيما كان يستعد لمغادرة معبر رفح مساء الخميس حيث بقي لمدة ثماني ساعات على الجهة المصرية بسبب رفض إسرائيل السماح له بالدخول إلى قطاع غزة وبحوزته ملايين الدولارات التي جمعت خلال جولة زار خلالها دولا عربية وإيران.

من جهته، نفى مكتب رئيس السلطة الفلسطينية أنباء إسرائيلية تحدثت عن وجود محاولة فلسطينية لاغتيال رئيس الوزراء إسماعيل هنية أو منعه من العودة إلى قطاع غزة .

خليل العسلي مراسل " راديو سوا" في القدس والتفاصيل:

XS
SM
MD
LG