Accessibility links

حماس وفتح تتبادلان الاتهامات وقوات أمن الرئاسة تشتبك مع أنصار حماس في رام الله


تعهد رئيس الوزراء الفلسطيني إسماعيل هنية في خطاب ألقاه الجمعة في الذكرى الـ19 لانطلاق حركة حماس بملاحقة المسؤولين عن عملية إطلاق النار التي تعرض لها موكبه الخميس عند معبر رفح بالطرق القانونية، دون أن يوجه اتهامات لجهة معينة.

وقال هنية أمام حشد جماهيري قدر بنحو 100 ألف من أنصار الحركة في قطاع غزة إن الحكومة الفلسطينية لن تسكت على ما حصل في رفح وإن كاميرات معبر رفح والمصورين لم تركز على المسلحين الذين انتشروا على الأسطح وأطلقوا النار فور تحرك الموكب بل كانت مركزة على الناس على الأرض.

وأوضح هنية أن أنصار حركة حماس اقتحموا معبر رفح لتأكيد السيادة الفلسطينية عليه واصفا ما حصل على أنه ثورة الكرامة وثورة السيادة، حسب تعبيره.

من جهته، اتهم خليل الحية القيادي في حركة حماس الجمعة رئيس السلطة الفلسطينية محمود عباس بشن حرب على حماس وذلك بعد ساعات قليلة من توجيه الحركة اتهامات مباشرة لأمن الرئاسة الفلسطينية ورئيس جهاز الأمن الوقائي السابق في قطاع غزة محمد دحلان بالوقوف وراء محاولة اغتيال رئيس الوزراء إسماعيل هنية.


وقال الحية أمام حشد جماهيري للحركة في قطاع غزة إن حماس لن توافق على إجراء انتخابات مبكرة أو استفتاء على هذه المسألة وهي خطوة قد يعلنها عباس في كلمة من المقرر أن يلقيها غدا السبت.


وكان صائب عريقات مسؤول المفاوضات في منظمة التحرير الفلسطينية قد وصف اتهام حماس لمحمد دحلان بالمسؤولية عن الهجوم الذي استهدف رئيس الوزراء الفلسطيني أمس بأنه اتهام باطل.
وقال في مؤتمر صحفي في رام الله إنه تحريض على قتل دحلان:

XS
SM
MD
LG