Accessibility links

logo-print

جبهة العمل الإسلامي في الأردن تدعو الدول العربية إلى التصدي للتهديد النووي الإسرائيلي


دعت جبهة العمل الإسلامي، الذراع السياسي للإخوان المسلمين في الأردن، الجمعة الدول العربية إلى التصدي "للتهديد النووي" الإسرائيلي.

وصرح زكي بني ارشيد الأمين العام لحزب جبهة العمل الإسلامي لوكالة الأنباء الفرنسية بأن هناك خطرا حقيقيا جاثم على صدورنا وندفع ضريبته وثمنه كل يوم وهو الخطر الإسرائيلي، أما التخويف من أخطار إيرانية مستقبلية فهذه مجرد احتمالات.

وأضاف قائلا إنه يجب أن تكون هناك تفاهمات داخل الأسرة الإسلامية الواحدة لمواجهة ما وصفه بالخطر الصهيوني، مشددا على أن إسرائيل هي التهديد الحقيقي للاستقرار في الشرق الأوسط.

وأوضح أن الطموح النووي الإيراني فيه نقاط تقارب ونقاط اختلاف ولا نشعر أنه سيشكل خطرا حقيقيا على الأمن والسلم الدوليين خاصة وأنه يمكن التفاهم والحوار مع الإيرانيين حول معظم المسائل المطروحة وذات الخلاف، حسب تعبيره.

وأضاف بني ارشيد: "نتمنى ألا يتم تضخيم الخطر الإيراني تبريرا لاصطفاف بعض الدول العربية وما يسمى بين قوسين دول الاعتدال، وأن لا يتم التجييش والشحن الطائفي على أساس سني وشيعي لأن الخاسر عندئذ سيكون الجميع ولن يستفيد من ذلك إلا المشروع الصهيوني الإسرائيلي".

واعتبر الأمين العام لحزب جبهة العمل الإسلامي أن زلة لسان رئيس الوزراء الإسرائيلي هي تعبير حقيقي عن امتلاك سلاح نووي، مشيرا إلى أن ذلك يقتضي إجراء تحقيق دولي وأن تفتح إسرائيل منشآتها أمام الوكالة الدولية للطاقة الذرية للتفتيش وإخضاعها لعقوبات في حال رفضها ذلك.

وكان بني ارشيد قد دعا في تصريحات نشرت على الموقع الالكتروني للحزب، العرب إلى المباشرة ببناء القوة النووية الذاتية.

وكان رئيس الوزراء الإسرائيلي ايهود أولمرت أثار أثناء زيارة رسمية إلى ألمانيا جدلا كبيرا في إسرائيل الإثنين بسبب مقابلة أجراها مع محطة ألمانية شمل خلالها إسرائيل في لائحة الدول التي تمتلك السلاح النووي. إلا أنه عاد عن تصريحاته في اليوم التالي قائلا إن إسرائيل لن تكون أول دولة تدخل السلاح النووي إلى المنطقة.
XS
SM
MD
LG