Accessibility links

الهاشمي : لابد من استدعاء جيش صدام السابق لحل الأزمة الأمنية بعد استبعاد العناصر الموالية له


قال نائب رئيس الجمهورية طارق الهاشمي إن حل الأزمة الأمنية في البلاد تكمن في استدعاء الجيش السابق شريطة استبعاد اولئك المعروفين بولائهم لصدام حسين. وأضاف في مقابلة مع تلفزيون PBS الأميركي :
"الحل ان يكون هناك جيش ذو خبرة وذلك يتحقق بدعوة جميع وحدات جيش صدام حسين السابق بعد طرد الذين ما زالوا يدينون بالولاء له وعند دعوة الجيش ففي الحقيقة انك تدعو الكثير من المواطنين العراقيين من الشيعة والسنة والكرد والمسيحين وغيرهم وبالنتيجة فانك تتخلص من الطائفية والانقسام".
ودعا الهاشمي في هذا الاطار إلى زيادة تدريب افراد القوات الأمنية العراقية لتصبح قادرة على تولي زمام الأمور تمهيداً لانسحاب القوات الأميركية من العراق وقال :
"اريد خطة تعطي رسالة إلى كل العراقيين بأن تواجد القوات الأميركية على أرض العراق هو تواجد مؤقت"
ورد الهاشمي على سؤال حول من يقتل من في العراق بقوله:
"العراقيون للأسف أصبحوا اداة بايدي الأجانب ليقتلوا بعضهم بعضاً، القادمون من بعض الدول المجاورة التي لا ترغب بوجود عراق قوي ومزدهر. بل على العكس هم يريدون جعل الأمور صعبة بالنسبة للعراقيين وتدمير هذا النموذج الذي أصبح عنصراً مشجعاً لجميع العراقيين بعد الاطاحة بصدام حسين . إنهم لا يريدون وجود عراق ديمقراطي وسط منطقة الشرق الأوسط".
ودعا نائب رئيس الجمهورية الحكومة إلى حل جيش المهدي مشدداً على ضرورة استمرار مشاركة الكتلة الصدرية في العملية السياسية وأضاف :
"اريد التخلص من الميليشيات التي تعرف نفسها بأنها جيش المهدي. جيش المهدي جزء من التيار الصدري. واذا كان مقتدى الصدر سيتعامل مع هذه المشكلة فذلك أمر جيد وعادل وانا اريد رؤية استمرار الصدريين في مشاركتهم في الحكومة وفي مجلس النواب وفي العملية السياسية ككل".
XS
SM
MD
LG