Accessibility links

logo-print

واشنطن ترحب بانعقاد مؤتمر المصالحة الوطنية في العراق


رحّب البيت الأبيض بمؤتمر المصالحة الوطنية في العراق الذي ينعقد السبت بدعوة من رئيس الوزراء نوري المالكي، رغم أن عدداً من القيادات العراقية أعلنت انها لن تشارك فيه.
وقال المتحدث باسم البيت الأبيض توني سنو إن رئيس الوزراء العراقي يفي بوعد قطعه في بداية هذا العام.
"من الواضح أن المصالحة هي احد التحديات الرئيسية التي تواجهها الحكومة العراقية. وقد دعا رئيس الوزراء العديد من القادة السياسيين من داخل العراق وخارجه للعمل على خطة لتوحيد العراقيين من جميع الانتماءات الدينية والعرقية والسياسية."
وتحدث سنو عن أهداف المؤتمر ودعم الولايات المتحدة لها قائلا:
"احد الأهداف الأساسية للمؤتمر هو التخلص من العنف الذي يحصد أرواح الناس بلا أي سبب، ولإتاحة المجال أمام تلك الديموقراطية بسلوك طريق التقدم بسلام وامن."
ومن جهة أخرى، قال توني سنو إن تولي وزيرُ الدفاع الجديد بوب غيتس مهامَه في وزارة الدفاع سيحمل معه تغييراً في التعامل مع ملف العراق، باعتبار أن الرئيس بوش أعلن أن الوزير غيتس سيأتي بنظرة متجددة في موضوع العراق.
وأضاف سنو أن دونالد رامسفيلد الذي أمضى الجمعة يومَه الأخير وزيراً للدفاع قد أعرب عن أسفه لعدم تمكنه من إحراز نتائج ايجابية بالسرعة المطلوبة في العراق. وقال سنو:
"من الواضح أنه سيكون هناك تغيير ما لكنني اترك إعلان هذا التغيير وطبيعتِه ومداه للرئيس بوش. وفي المقابل فمن المؤكد أن يكون الوزير غيتس جزءا من عملية التغيير."
XS
SM
MD
LG