Accessibility links

logo-print

تقرير للأمم المتحدة يشير إلى انخفاض تلوث أوروبا


أعلنت وكالة تابعة للأمم المتحدة أن انبعاثات ثاني أكسيد الكبريت التي تتسبب في هطول الأمطار الحمضية في أوروبا تراجعت بواقع 65 في المئة منذ عام 1990 الأمر الذي ساهم في تراجع تلوث الهواء عبر أوروبا.

وقالت لجنة الأمم المتحدة الاقتصادية الخاصة بأوروبا إن انخفاض انبعاثات ثاني أكسيد الكبريت إلى أقل من 15 مليون طن يعني أن أوروبا وصلت إلى هدفها لعام 2010 بخفض انبعاثات الغازات عديمة اللون من محطات الطاقة التي تعمل بالفحم ومن الصناعات الثقيلة.

وأشارت اللجنة ومقرها جنيف في بيان لها إلى أن هواء أوروبا يصبح أكثر نظافة.


وتجاوزت بعض الدول الأوروبية أهدافها ولا تزال نصف الدول تقريبا بحاجة إلى خفض الانبعاثات تماشيا مع بروتوكول غوتنبرغ الذي وقع في 1999.

وقالت اللجنة إنه عندما يتم ذلك فان الآثار الواسعة النطاق للأمطار الحمضية التي يتسبب فيها الكبريت ستقتصر على التربة شديدة الحساسية والمناطق التي وقعت فيها أضرار بالغة.

وأضافت أن انبعاثات أكاسيد النيتروجين تراجعت بواقع 30 في المئة وهي نسبة أقل تواضعا منذ عام 1990 مما يعني أن هناك حاجة لخفض الانبعاثات بنسبة 15 في المئة أخرى لتحقيق الأهداف الأوروبية بخفض انبعاثات الغازات من السيارات ومحطات الطاقة.
XS
SM
MD
LG