Accessibility links

logo-print

بعض السياسيين في ديالى يتعاونون مع الارهابيين والمسلحين من أجل حمايتهم بدلا من قوات الامن


قال قائد القوات الاميركية الاميركية في محافظة ديالى David Sutherland يوم أمس الجمعة إن عددا من شيوخ العشائر وبعض الاحزاب السياسية أصبحوا يلجأون الى الجماعات المسلحة من أجل توفير الحماية لهم بدلا من توجههم الى الجنود العراقيين والشرطة.

وأكد في حديثه لصحفيين أميركيين في البنتاغون عبر الاقمار الصناعية من مقره في قاعدة عسكرية بالقرب من بعقوبة أن هذا النوع من الوحدة يُساهم فقط في تعزيز الانقسام الطائفي ويُشجع على العنف. واضاف أن الشعور العام بالفساد وعدم المساواة والخوف هو الذي يدفع البعض الى تأييد المنظمات الارهابية.

وأشار الى أنه يُحاول تغيير الوضع الحالي من خلال تكثيف تدريب القوات العراقية وادخال عناصر يتفهمون التركيبة الطائفية في ديالى وتعيين المزيد من المستشارين الاميركيين في الجيش العراقي ووحدات الشرطة.

من جانب آخر وصف مسؤول قسم العلاقات والأبحاث في مركز آفاق لحقوق الإنسان الجماعات المسلحة التي تدعمها العشائر في محافظة ديالى بالجماعات الإرهابية.

أما مسؤول الحزب الإسلامي حسين الزبيدي فقد أيد دعم أبناء العشائر لتلك الجماعات المسلحة، مشيرا إلى أنها تحمي العشائر من الميليشيات، على حد قوله.

تفاصيل أكثر في تقرير مراسل "راديو سوا" في ديالى أوس التميمي:
XS
SM
MD
LG