Accessibility links

logo-print

تشاد تعلن تعرضها وجمهورية إفريقيا الوسطى لهجوم يشنه السودان والمملكة السعودية


أعلن وزير تشادي أن جمهورية إفريقيا الوسطى وتشاد تتعرضان لهجوم يشنه السودان والمملكة العربية السعودية اللتان تسعيان لإعادة الرئيسين المخلوعين انجي فيليكس باتاسي وحسين حبري إلى منصبيهما في كل من بانغي وانجامينا. وقال وزير الدولة للتجهيز في تشاد ديلوات كاسيري كوماكوي، خلال تسليمه رسالة إلى رئيس جمهورية إفريقيا الوسطى فرنسوا بوزيزي من نظيره التشادي إدريس دبي إنه هجوم يتعرض له هذان البلدان. وأضاف أن تشاد وجمهورية إفريقيا الوسطى يتعرضان لهجوم من قبل السودان وسواها من الدول مثل السعودية. وتابع "إن هدفهم هو زعزعة نظامي بلدينا واستبدالهما بعملائهم ." وكان إدريس دبي قد أطاح بحسين حبري في العام 1990 في حين قام الجنرال بوزيزي بانقلاب عسكري على انجي فيليكس باتاسي في مارس /آذار2003 . وأضاف الوزير التشادي "إذا تعرضت المؤسسات في جمهورية إفريقيا الوسطى للمصاعب فان هذه المصاعب ستصيب تشاد على الفور والعكس صحيح". وتتهم الحكومة التشادية منذ فترة طويلة الخرطوم، ومنذ نهاية نوفمبر/تشرين الثاني الرياض، "بتجهيز وتدريب" المتمردين الذين استأنفوا في أكتوبر/ تشرين الأول عملياتهم في شرق البلاد، مؤكدة في نهاية نوفمبر /تشرين الثاني أنها في مواجهة "حرب تهدف إلى نشر الحركات الجهادية الإسلامية التي يقودها تنظيم القاعدة التابع لبن لادن، الذي لن يوفر أي بلد في المنطقة".
XS
SM
MD
LG