Accessibility links

كوريا الشمالية تؤكد عدم تخليها عن أسلحتها النووية إلا بعد أن تلغي واشنطن العقوبات المالية


قال سفير كوريا الشمالية في المحادثات النووية السبت إن بلاده لن تتخلى عن أسلحتها النووية إلا بعد أن تتخلى الولايات المتحدة عما تعتبره بيونغ يانغ سياسة العداء تجاهها وتلغي العقوبات المالية المفروضة عليها.
وأضاف نائب وزير الخارجية الكوري الشمالي كيم كي جوان انه من السابق لأوانه الشعور بتفاؤل إزاء التقدم في المحادثات الرامية إلى إنهاء برامجها النووية والتي من المقرر أن تُستأنف في بكين يوم الاثنين بين الكوريتين والصين والولايات المتحدة وروسيا واليابان .
وقال كيم للصحفيين لدى وصوله الى بكين إن المشكلة ستُحل عندما يتم استبدال السياسة العدائية بسياسة التعايش معا.
وهذه أول جلسة محادثات تعقد منذ إجراء كوريا الشمالية تجربة نووية في أكتوبر/ تشرين الأول وهي خطوة لاقت إدانة دولية وعقوبات من الأمم المتحدة.
وتريد الولايات المتحدة إحراز تقدم ملموس تجاه تنفيذ كوريا الشمالية الاتفاقية التي توصلت إليها المحادثات السداسية في سبتمبر/ أيلول عام 2005 والتي وافقت بموجبها بيونغ يانغ بشكل مبدئي على تفكيك أسلحتها النووية مقابل الحصول على مساعدات وضمانات أمنية.
ومع ذلك لمحت كوندوليسا رايس وزيرة الخارجية الأميركية يوم الجمعة إلى أن المفاوضات جزء من عملية ولا يمكن الحكم عليها من جلسة واحدة .
وأصرت رايس على أن عقوبات الأمم المتحدة التي فرضت على بيونغ يانغ في التاسع من أكتوبر/ تشرين الأول جراء تجربتها النووية سوف تتواصل حتى إذا ما أظهرت المحادثات السداسية المقررة في بكين تقدما وهو ما يأمل فيه المسؤولون الأميركيون لكنه ليس أمرا مضمونا.
ولكنها أشارت إلى مرونة بشأن حل الخلاف حول ما تصفه واشنطن بتزييف بيونغ يانغ للدولارات الأميركية وغسيل الأموال .
XS
SM
MD
LG