Accessibility links

الفلسطينيون والإسرائيليون يعقدون اجتماعا تفاوضيا الاثنين المقبل


أعلنت الولايات المتحدة الخميس أن مفاوضات السلام بين الجانبين الفلسطيني والإسرائيلي ستستمر، وسيعقد وفدا المفاوضين محادثات مباشرة الاثنين المقبل الموافق للتاسع من الشهر الجاري في عمّان.

ونسبت وكالة رويترز إلى المتحدثة باسم وزارة الخارجية الأميركية فيكتوريا نولاند قولها للصحافيين "تفاءلنا بجلوسهما إلى المائدة.. إنهم يتحدثون بصورة مباشرة."

وعقد الجانبان يوم الثلاثاء الماضي أول محادثات عالية المستوى بينهما في العاصمة الأردنية عمان، بعد توقف دام لأكثر من عام.

وصرح مسؤولون من الطرفين الفلسطيني والإسرائيلي بأن الموفد الإسرائيلي إلى اجتماع عمان قدم عرضا شفهيا لتصور إسرائيل للحل مع الفلسطينيين.

وقال نمر حماد المستشار السياسي لرئيس السلطة الفلسطينية محمود عباس في تصريح لوكالة الصحافة الفرنسية إن "الجانب الإسرائيلي قدم رأيه شفهيا بـ22 نقطة ولم يقدم تصورا مكتوبا، رغم أنه كان اتفق مع الرباعية أن يتبادل الطرفان الفلسطيني والإسرائيلي ملفات تعرض تصور كل طرف للحل".

وحول ما سيجري خلال الاجتماع المقبل قال حماد: "اتفق خلال الاجتماع التشاوري الأخير الثلاثاء أن يقدم كل طرف رأيه بما طرحه الطرف الآخر، أي أن الجانب الفلسطيني سيقدم رأيه مكتوبا خلال الاجتماع القادم بما سمعه من الجانب الإسرائيلي، على أن يقدم الجانب الإسرائيلي تصوره ورده مكتوبا إلى اللجنة الرباعية خلال الاجتماع القادم".

وأوضح حماد أن "النقاط التي قدمها اسحق مولخو المندوب الإسرائيلي لا تختلف عما عرضه رئيس الوزراء بنيامين نتانياهو على الرئيس محمود عباس في سبتمبر/أيلول 2010 خلال لقاءات القدس وواشنطن وشرم الشيخ".

من جهته، أكد وزير الدفاع الإسرائيلي أيهود باراك الخميس أن مولخو عرض الموقف الإسرائيلي خلال اجتماع عمان، ملمحا إلى أنه لم يقدمه مكتوبا.

وأضاف باراك في حديث إلى الإذاعة العامة الإسرائيلية "بالنسبة إليّ من البديهي القول إن الوثيقة التي سلمها صائب عريقات إلى اسحق مولخو غير مقبولة كما هي، وأفترض أن الفلسطينيين لن يقبلوا ما قدمه مولخو".

XS
SM
MD
LG