Accessibility links

كرزاي ينتقد تقرير هيومن رايتس ووتش المطالب بملاحقة مسؤولين افغان قضائيا



وصف الرئيس الافغاني حميد كرزاي الاحد التقرير الذي أصدرته مؤخرا منظمة هيومن رايتس ووتش وطالبت فيه بملاحقات بحق مسؤولين افغان كبار يشتبه في ارتكابهم جرائم حرب بأنه "غير صحيح" و"خاطىء" طبقا لما اعلنته الرئاسة الافغانية. وجاء في بيان صادر عن الرئاسة ان الرئيس كرزاي يعتبر التقرير الذي نشرته هيومن رايتس ووتش الثلاثاء بأنه غير صحيح ويأسف لنشره. وأضاف البيان أن قادة الجهاد لعبوا دورا ايجابيا لضمان السلام واعادة اعمار الدولة وتعزيز المؤسسات الوطنية في السنوات الخمس الماضيةمشيرا إلى المجاهدين الذين حاربوا الاجتياح السوفياتي (1989-1979) قبل ان تغرق البلاد في حرب أهلية (1996-1992). واعتبر الرئيس أن تقارير خاطئة نشرتها منظمات دولية لا تساهم في السلام والاستقرار وتعزيز الحكومة الافغانية. وكانت "هيومن رايتس ووتش" قد دعت الثلاثاء السلطات الافغانية إلى إنشاء محكمة خاصةلمحاكمة المسؤولين المفترضين عن جرائم الحرب وبينهم من يتولى حاليا مناصب عليا في الحكومة. واتهمت المنظمة الحكومة الافغانية والامم المتحدة والمجموعة الدولية بالاعتماد منذ سقوط نظام طالبان في نهاية 2001 على مجرمي حرب ومنتهكي حقوق الانسان ومهربي مخدرات بدل من ملاحقتهم أمام القضاء. واضاف البيان أن عددا كبيرا من أعضاء الحكومة الحالية والبرلمان في افغانستان كانوا ضالعين في جرائم حرب خلال المعارك التي أدت إلى مقتل أو نزوح مئات الالاف في كابول في مطلع التسعينيات كما أدت إلى تصاعد نفوذ حركة طالبان. واشارت المنظمة خصوصا إلى النواب عبد الرسول سياف ومحمد قاسم فهيم وبرهان الدين رباني، الرئيس الافغاني السابق، وكذلك الى وزير الطاقة اسماعيل خان ونائب الرئيس كريم خليلي.
XS
SM
MD
LG