Accessibility links

هنية يقول في تونس إن دعم فلسطين هو التزام ديني ووطني


اعتبر رئيس حكومة حركة حماس الإسلامية الفلسطينية المقالة إسماعيل هنية الذي وصل الخميس إلى العاصمة التونسية بدعوة من السلطات الإسلامية الجديدة في البلاد، إن دعم فلسطين ليس عنوانا سياسيا إنما هو "التزام ديني ووطني".

وقال هنية في ختام لقاء مع رئيس الوزراء التونسي حمادي الجبالي في القصبة، القصر الحكومي في العاصمة التونسية، إن "فلسطين ليست راية نلوح بها كيفما كان، إنها التزام ديني وقومي".

وأكد هنية الذي سيلتقي أيضا الرئيس التونسي المنصف المرزوقي ورئيس الجمعية التأسيسية مصطفى بن جعفر، على "ضرورة كسر الحصار السياسي والاقتصادي المفروض على قطاع غزة"، مشيرا إلى "تنكر الكثير من الدول والأنظمة والحكومات السابقة للحكومة الفلسطينية"، مضيفا أن "الربيع العربي أنصف تونس".

ولدى خروجه من القصر سئل عن المفاوضات الإسرائيلية-الفلسطينية الجارية في عمان، فقال إنها "ضربة في الهواء".

وكان هنية الذي لم تكشف تفاصيل زيارته ومدتها، وصل ظهرا إلى العاصمة التونسية، آتيا من تركيا. وقد استقبله عدد من المسؤولين الإسلاميين التونسيين منهم حمادي الجبالي ورئيس حزب النهضة راشد الغنوشي. وقد انتظره أيضا حوالي ألفي شخص، أغلبهم من أنصار حزب النهضة في المطار وهم يلوحون بأعلام تونسية وفلسطينية ويرددون "الشعب يريد تحرير فلسطين".

وجولة هنية هذه هي الأولى له خارج قطاع غزة منذ تسلم حماس السلطة في قطاع غزة في يونيو/حزيران 2007.

وقد زار السودان وتركيا على أن يزور البحرين بعد تونس.

وتعتبر حماس منظمة إرهابية من قبل البلدان الغربية وإسرائيل، لكن بلدانا أخرى كتركيا لا تعتبرها إرهابية، وتؤكد أنه لا يمكن التوصل إلى تسوية للنزاع في الشرق الأوسط إذا ما استبعدت هذه الحركة من عملية السلام.
XS
SM
MD
LG