Accessibility links

المسلحون في العراق يقتلون 16 شخصا ويحتجزون 19 من موظفي مكتب الهلال الأحمر


أعلنت مصادر أمنية عراقية الاثنين مقتل 16 عراقيا وإصابة أكثر من 20 آخرين في هجمات متفرقة في العراق بينهم خمسة مدنيين في انفجار سيارة مفخخة في جنوب بغداد.

ففي العاصمة العراقية، قالت مصادر أمنية وأخرى طبية إن خمسة أشخاص على الأقل قتلوا وأصيب 19 آخرون إثر انفجار سيارة مفخخة داخل سوق شعبية كبيرة في منطقة السيدية جنوب المدينة.
وقال المصدر الأمني رافضا الكشف عن اسمه، إن سيارة مفخخة كانت مركونة داخل سوق العلوةانفجرت بعد ظهر الاثنين مما أسفر عن مقتل خمسة أشخاص وإصابة 16 آخرين.

وأكد مصدر في مستشفى اليرموك أن المستشفى استلم خمسة قتلى و16 جريحا جميعهم من المدنيين، وأن بعض الجرحى في حالة حرجة.

وقتل ضابط برتبة عقيد بالشرطة الوطنية بنيران مسلحين في جنوب بغداد بحسب مصادر في الشرطة العراقية.
وقال المصدر إن مسلحين مجهولين أطلقوا النار على العقيد عادل عبد الله كاظم بالقرب من داره في منطقة حي العامل جنوب بغداد.

كما ذكر مصدر أمني أن أحد حراس الجامعة التكنولوجية وسط بغداد قتل في هجوم مسلح استهدف المدخل الخلفي للجامعة، بعد منتصف الاثنين.

إلى ذلك، قتل سائق أحد مسؤولي قطاع كهرباء بغداد وجرح اثنان من مسؤولي القطاع بانفجار عبوة وضعت في سيارتهم ببغداد.
وأوضح مصدر أمني أن عبوة ناسفة كانت موضوعة داخل سيارة مدير إدارة مشاريع كهرباء بغداد سعد شاكر انفجرت في ساعة مبكرة من صباح الاثنين بالقرب من الجامعة المستنصرية شرق بغدادمما أدى إلى مقتل السائق وجرح شاكر وزميل له.

وفي الموصل، أفادت شرطة المدينة أن مسلحين مجهولين اغتالوا خير الدين الدباغ عضو مجلس محافظة نينوى.

من جانبها، اعلنت وزارة الدفاع العراقية في بيان لها القبض على عشرة أشخاص من الإرهابيين واعتقال 30 مشتبه به خلال عمليات قامت بها في الـ 24 ساعة الماضية.

وفي كركوك، أعلنت الشرطة العراقية مقتل شرطي ومدني في هجومين منفصلين في جنوب وغرب المدينة.
وقال النقيب عماد جاسم إن مسلحين قتلوا شرطيا في جنوب المدينة بعد انتهاء دوريته. وأضاف أن مدنيا قتل وأصيب آخر في انفجار عبوة ناسفة ألقيت على سيارتهما في منطقة الحويجة غرب مدينة كركوك.

وفي بعقوبة، أعلن مصدر في الشرطة مقتل خمسة أشخاص وإصابة اثنين آخرين بجروح في هجمات متفرقة نفذها مسلحون مجهولون.

هذا وقد أعلن الأمين العام للهلال الأحمر العراقي مازن عبد الله الاثنين تعليق أعمال منظمته في بغداد بعد خطف 29 من موظفي مكتبها الرئيسي في العاصمة العراقية الأحد.
وقال عبد الله لوكالة الأنباء الفرنسية إنه طبقا لآخر معلومات وردته فإن 17 شخصا أطلق سراحهم ومازال 19 محتجزين من بينهم ثلاثة مواطنين كانوا موجودين في المكتب عند وقوع عملية الاختطاف.
وأضاف الأمين العام للهلال الأحمر العراقي: "علقنا أعمالنا في بغداد فقط لممارسة مزيد من الضغوط على الخاطفين من أجل الإفراج عن المختطفين".
وأضاف: "إننا المنظمة الإنسانية الوحيدة التي تعمل في العراق ولا نريد أن نوقف نشاطنا"، مشددا على أن قرار التعليق يشمل العاصمة فقط. وشدد على أن المفرج عنهم من الشيعة والسنة وليسوا من طائفة واحدة.
XS
SM
MD
LG