Accessibility links

logo-print

ارتياح أميركي لمسار مفاوضات عمان بين الإسرائيليين والفلسطينيين


كشفت المتحدثة باسم وزارة الخارجية الأميركية فيكتوريا نولاند أن مفاوضي السلام الإسرائيليين والفلسطينيين اسحق مولخو وصائب عريقات سيعقدان محادثاتهما المباشرة المقبلة يوم الاثنين المقبل في العاصمة الأردنية عمان.

وقالت نولاند "إننا متشجعون لكون الطرفين سيحضران إلى طاولة المفاوضات، وفي أنهما سيتحدثان بشكل مباشر، ونعتبر أن هذا أفضل مسار للتحرك إلى الأمام".

وذكرت أن الولايات المتحدة نصحت الجانبين لتحاشي فرض شروط مسبقة والامتناع عن التفاوض عبر الإعلام.

وفي سياق متصل، قال رئيس وكالة الأنباء الفلسطينية رياض الحسن لـ"راديو سوا" إن القيادة الفلسطينية ستتخذ مجموعة من الإجراءات اعتبارا من السادس والعشرين من الشهر الحالي، الأمر الذي سيؤدي إلى عدم تمكن اللجنة الرباعية الدولية من التقدم بأي اقتراحات جديدة بعد هذا التاريخ.

وكان مستشار رئيس السلطة الفلسطينية للشؤون السياسية نمر حماد قد أوضح أن الحديث عن لقاء بين رئيس السلطة الفلسطينية محمود عباس ورئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتانياهو سابق لأوانه.

وقال إنه من الضروري معرفة موقف الحكومة الإسرائيلية في شأن الاستيطان قبل الحديث عن هذا اللقاء.

كما أعرب حماد عن أمله في أن تنفذ إسرائيل ما جرى طرحه خلال لقاء عمان الأخير كالإفراج عن الأسرى وإزالة الحواجز ونقل مناطق جديدة إلى السيادة الفلسطينية الكاملة، مضيفا أن ما تم تقديمه هو نقاط أو ملاحظات على التصورات الفلسطينية حول قضيتي الحدود والأمن.

وقال حمّاد إن الجانب الفلسطيني وعد بدراسة هذه النقاط والرد عليها خلال اللقاء التشاوري المقبل، لافتا إلى أن الجانب الإسرائيلي تعهد أيضا بدراسة الاقتراحات الفلسطينية بشكل جدي.

في المقابل، أكد وزير الدفاع الإسرائيلي إيهود باراك أن المندوب الإسرائيلي اسحق مولخو الذي شارك في اجتماع عمان بحضور المفاوض الفلسطيني صائب عريقات، عرض مجريات الموقف الإسرائيلي، مشيرا إلى أن الوثيقة التي سلمها عريقات إلى مولخو غير مقبولة كما هي، وموضحاً في الوقت ذاته أن الفلسطينيين لن يقبلوا ما قدمه مولخو.

وقال باراك إن ما عرضه مولخو لا يختلف عما قدمته إسرائيل من مقترحات مبدئية في السابق حول المفاوضات.

وكان ملخو قد قدم خلال الاجتماع الذي عقد في عمان الثلاثاء الماضي، عرضا شفهيا لتصور إسرائيل للحل مع الفلسطينيين.

XS
SM
MD
LG