Accessibility links

logo-print

عمرو موسى يعود إلى بيروت اليوم لمتابعة وساطته لتسوية الأزمة اللبنانية


يعود الأمين العام لجامعة الدول العربية عمرو موسى إلى بيروت اليوم لمتابعة وساطته الهادفة إلى إيجاد تسوية بين الحكومة وقوى الرابع عشر من آذار من جهة والمعارضة من جهة أخرى على أن يتوجه إلى دمشق نهاية الأسبوع للقاء الرئيس السوري بشار الأسد بعد عودته من موسكو.

وفي الوقت الذي واصلت فيه قوى المعارضة اعتصامها لليوم الثامن عشر رفعت أيضا سقف شروطها مركزة أولوياتها الجديدة على إقرار قانون جديد للانتخابات وإجراء انتخابات نيابية مبكرة ودرس خطوات عملية لتحقيق هذه الأهداف، مع تأكيدها استمرار الاعتصام المفتوح وسط بيروت.

وجاء موقف المعارضة عقب اجتماع عقد في منزل رئيس الحكومة اللبنانية السابق عمر كرامي، وأفاد بيان صادر عن المجتمعين أن التوجه الجديد للمعارضة لا يعني إقفال الباب أمام وساطة الأمين العام عمر موسى بل أكدوا التعاون مع مبادرته إلى أقصى الحدود غير أنه أضاف انه لا يمكن الانتظار إلى أبد الآبدين، فإذا لم يوافقوا على حكومة اتحاد وطني فلن يتم القبول بعدها بهذه الحكومة.

وفي الوقت نفسه شن رئيس تكتل الإصلاح والتغيير العماد ميشال عون أعنف هجوم له على الحكومة وقوى الرابع عشر من آذار ورئيس الوزراء الأسبق رفيق الحريري، متهما قوى الأكثرية بتعطيل وساطة موسى، وقال إن الخطوة التالية هي المطالبة بالانتخابات النيابية المبكرة وهدد بتصعيد شعبي كبير بعد الأعياد.
XS
SM
MD
LG