Accessibility links

logo-print

أوباما يكشف عن إستراتيجية جديدة للدفاع مع الحفاظ على التفوق العسكري


كشف الرئيس أوباما أمس الخميس عن إستراتيجية جديدة لوزارة الدفاع تشمل خفضا في ميزانية الوزارة بما يقرب من نصف تريليون دولار.

وتعهد أوباما في مؤتمر صحافي مشترك مع وزير الدفاع ليون بانيتا بالحفاظ على التفوق العسكري للولايات المتحدة على الرغم من الخفض في ميزانية وزارة الدفاع.

وأشاد أوباما بتضحيات الجنود الأميركيين المنتشرين في الخارج.

وأضاف "إننا مدينون لجنودنا بإستراتجية محددة الأهداف، بإرسالهم إلى أماكن القتال فقط عند الضرورة، وتوفير المعدات والدعم الذي يحتاجونه لإنجاز المهمة، علاوة عن توفير الرعاية لهم ولعائلاتهم عندما يعودون إلى الوطن".

من جانبه، أكد بانيتا أن الولايات المتحدة ستضطر إلى اللجوء إلى بعض المخاطر في إطار الإستراتيجية العسكرية الجديدة، لكنه شدد على أن خفض ميزانية وزارة الدفاع لا يعني تخلي الولايات المتحدة عن مواجهة تحدياتها الماثلة.

وقال "التركيز على التهديد المستمر من التطرف العنيف، الذي يبقى تهديدا قائما لا بد أن نتعامل معه، انتشار الأسلحة والمواد الفتاكة، السلوك المزعزع للاستقرار من دول مثل إيران وكوريا الشمالية، وصعود قوى جديدة في آسيا والتغيرات الدراماتيكية التي تتكشف في الشرق الأوسط... كل هذا يأتي في وقت تواجه الولايات المتحدة مشاكل خطيرة في العجز والمديونية هنا في الداخل".

ووصف بانيتا الإستراتيجية الجديدة لوزارة الدفاع بالقول "إنها تمثل فعلا تحولا تاريخيا نحو المستقبل، وتقر بأن البلد يقف عند نقطة تحول إستراتيجية بعد عقدٍ من الحرب، وزيادةٍ كبيرة في الإنفاق الدفاعي".

وتدعو الإستراتيجية الجديدة إلى تحقيق حضور عسكري أميركي أكبر في منطقة آسيا والمحيط الهادئ، مع وضع تصور لخفض القوات في أوروبا.

XS
SM
MD
LG