Accessibility links

logo-print

واشنطن بوست: صعود التيار الإسلامي في مصر اختبار للتعهدات الأميركية


قالت صحيفة واشنطن بوست في تقرير لها نشرته في عددها الصادر اليوم الجمعة إن صعود التيار الإسلامي في مصر يمثل الاختبار الأول لتعهدات الإدارة الأميركية بدعم الحكومات المنتخبة ديموقراطيا في العالم العربي، حتى لو خسر حلفاؤها المفضلون.

وقد وصف مسؤولون أميركيون تقدم الإخوان المسلمين في الانتخابات البرلمانية بأنه فرصة لوضع الأفكار التي أعلن عنها الرئيس أوباما قبل ثلاث سنوات في جامعة القاهرة محل التنفيذ، وهي الأفكار التي ترتكز على أن العلاقة مع العالم الإسلامي سيكون محورها الاحترام المتبادل.

يشار إلى أن عددا من المسؤولين الأميركيين قد قالوا إنهم استمعوا إلى تعهدات من أعضاء جماعة الأخوان المسلمين باحترام القانون وحقوق الإنسان وأنهم في انتظار التطبيق.

في هذا الإطار، أجرى مساعد وزيرة الخارجية الأميركية لشؤون الشرق الأدنى جيفري فيلتمان سلسلة من اللقاءات في القاهرة تناولت المرحلة السياسية في البلاد. وأبدى فيلتمان تقديره للتجربة الديموقراطية في مصر.

وقال "إن مصر مرت بحالة انتقالية مثيرة في عام 2011 حيث خرج المصريون إلى الشوارع وطالبوا ببعض حقوقهم الأساسية وبكرامتهم، وطالبوا في أن يكون لديهم القدرة على لعب دور في كيفية حكم مصر في المستقبل".

احترام معاهدة السلام

من ناحية أخرى، أعلنت المتحدثة باسم وزارة الخارجية الأميركية فيكتوريا نولاند أن جماعة الأخوان المسلمين في مصر قدمت للولايات المتحدة ضمانات بالنسبة إلى احترام معاهدة السلام مع إسرائيل. وقالت المتحدثة للصحافيين إن الإخوان قطعوا تعهدات بهذا الشأن.

وأضافت أن الولايات المتحدة ستواصل السعي من أجل الحصول على ضمانات أخرى في المستقبل. وقالت "لقد حصلنا على ضمانات أخرى من حزب الحرية والعدالة في شأن التزامهم ليس فقط باحترام حقوق الإنسان العالمية ولكن أيضا الالتزامات الدولية التي قطعتها الحكومة المصرية على نفسها".

جدير بالذكر أن الإخوان كانوا قد طالبوا بمراجعة بنود اتفاقية السلام مع إسرائيل بعد سقوط نظام الرئيس السابق حسني مبارك في فبراير/شباط الماضي، إلا أنهم لم يطلبوا إلغائها.

XS
SM
MD
LG