Accessibility links

logo-print

بلير: تعثر محادثات السلام والعنف في العراق يندرج ضمن صراع بين المعتدلين والمتطرفين


جدد توني بلير رئيس وزراء بريطانيا دعوته للتسامح والتفاهم بين الديانات والثقافات المختلفة، وقال إن تعثر محادثات السلام في الشرق الأوسط والعنف الطائفي الذي يشهده العراق والخطر الذي يشكله التطرف يأتي في إطار صراع بين المعتدلين والمتطرفين من أتباع الديانات المختلفة.
وأضاف بلير عند لقائه طالبات جامعة الشيخ زايد خلال زيارة يقوم بها إلى دولة الإمارات أن تضافر قوى الاعتدال ضد قوى التطرف سيجعل العالم أفضل حالا مما هو عليه الآن.
من ناحية أخرى، ثمن بلير التقدم الذي شهدته دولة الإمارات التي تنظم حاليا أول عملية انتخابية في تاريخها منذ أول زيارة قام بها لدبي عام 1976. وكان بلير قد وصل أبو ظبي وأجرى مع رئيس الدولة الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان وولي عهد أبو ظبي الشيخ محمد بن زايد آل نهيان محادثات حول العلاقات الثنائية وعملية السلام في الشرق الأوسط.
وتأتي زيارة بلير إلى الإمارات في ختام جولة في المنطقة شملت تركيا ومصر والعراق وإسرائيل والأراضي الفلسطينية. ويلقي بلير خطابا الأربعاء في دبي يتطرق فيه إلى الخيارات الإستراتيجية التي تواجه المنطقة. على صعيد آخر، أعلن بلير أن العلاقة مع الولايات المتحدة تشكل حجر الأساس في سياسة بريطانيا الخارجية.
وكشف بلير الذي تشكل زيارته إلى الإمارات المحطة الأخيرة في جولته الإقليمية عن سعيه إلى إعادة إحياء عملية السلام في الشرق الأوسط.
وقال بلير: "سواء تعلق الأمر بالقضية الإسرائيلية الفلسطينية أو المسائل الاقتصادية التي يواجهها عالم اليوم أو مكافحة الإرهاب في أفغانستان والعراق أو أماكن أخرى فإن الناس يعلمون جيدا أنه لا يمكن القيام بشيء من دون الولايات المتحدة".
XS
SM
MD
LG