Accessibility links

ترقب تقرير بعثة المراقبين العرب في سوريا وسط دعوات للتظاهر


دعا الناشطون السوريون عبر صفحات التواصل الاجتماعي إلى تظاهرات حاشدة اليوم الجمعة في ما أطلقوا عليه تسمية "التدويل مطلبنا"، وذلك بعد تأكيد المعارضة السورية عدم نجاح بعثة المراقبين العرب في وقف العنف.

فقد أعلنت هيئات التنسيق المحلية التي تشرف على التعبئة الميدانية في سوريا أن 390 شخصا قتلوا منذ بدء مهمة المراقبين العرب في 26 ديسمبر/كانون الأول الماضي.

في المقابل، يصل رئيس بعثة المراقبين العرب في سوريا الفريق مصطفى محمد أحمد الدابي إلى القاهرة غدا السبت لرفع تقرير مبدئي حول نتائج عمل البعثة إلى اجتماع اللجنة الوزارية العربية المعنية بحل الأزمة السورية.

وصرح رئيس غرفة عمليات بعثة المراقبين السفير عدنان الخضير بأن رئيس فريق بعثة المراقبين سيشارك في اجتماع اللجنة الوزارية العربية وذلك لإطلاع الوزراء على نتائج تقييمه لمهمة البعثة منذ بدايتها.

وأكد الخضير أنه لا يمكن لأحد أن يحدد مدى نجاح مهمة البعثة من عدمه حاليا، مشددا على أن تلك المسألة لا يفصل فيها إلا مجلس جامعة الدول العربية على مستوى وزراء الخارجية العرب.

سبل حل الأزمة السورية

فيما تجتمع اللجنة الوزارية العربية يوم الأحد المقبل في القاهرة لمتابعة بحث الأوضاع في سوريا، قال مساعد وزيرة الخارجية الأميركية لشؤون الشرق الأدنى جيفري فيلتمان إن أعضاء مجلس الأمن الدولي ينتظرون مضمون التقرير الأولي لبعثة المراقبين العرب في سوريا.

وأضاف فيلتمان عقب اجتماعه مع الأمين العام الجامعة العربية نبيل العربي "مجلس الأمن الدولي قلق جداً في شأن العنف المتواصل في سوريا كبقية دول العالم، وأعضاء المجلس تلقوا تقارير دورية من الأمانة العامة للأمم المتحدة حول التطورات في سوريا، أما الآن فنحن في انتظار ما ستقوله الجامعة العربية، بعد اجتماعها الأحد، ومضمون التقرير الأولي لمراقبيها".

وشدد فيلتمان على المسؤولية التي أبدتها الجامعة العربية تجاه الأوضاع في سوريا.

وأضاف "كما قلت في السابق، فإن جامعة الدول العربية تحملت مسؤولية مهمة وكبيرة، ونحن نريد حتى الآن إحالة المسألة إلى اجتماع يوم الأحد، وأن نترك للعرب أن يجروا مناقشاتهم الخاصة أولا".

تدريب بعثة المراقبين

في هذا الوقت، أعلنَ المتحدث باسم الأمم المتحدة مارتن نيسيركي أن خبراء في حقوق الإنسان قد يدربون مراقبين من الجامعة العربية من أجل أداء مهمتهم في سوريا.

وقال نيسيركي إن الأمين العام للأمم المتحدة بان كي مون ورئيس الوزراء القطري الشيخ حمد بن جاسم آل ثاني بحثا إجراءات عمليّة لكي تساعد الأمم المتحدة بعثة المراقبين.

وأوضح أن عناصر من العاملين في المفوضية العليا لحقوق الإنسان التابعة للمنظمة الدولية برئاسة نافي بيلاي قد يساعدون في عملية تدريب مراقبي جامعة الدول العربية، مضيفا أن الأمر يجري بحثه مع الجامعة العربية.

مساعدة مجلس الأمن

هذا وقد التقى عدد من أعضاء المجلس الوطني السوري مع الأمين العام للجامعة العربية نبيل العربي في القاهرة.

وقد طالب عضو الأمانة العامة للمجلس وليد البني بقيام تعاون بين الجامعة العربية ومجلس الأمن الدولي من أجل حماية الشعب السوري ووقف إراقة الدماء.

وقال البني إنه لا بد من التعاون في ظل تدهور الأوضاع في سوريا لاسيما أن حملات الاعتقال والقتل لم تتوقف حتى بعد ذهاب بعثة المراقبين إلى هناك.

في المقابل، أفادت وكالة الأنباء السورية الرسمية (سانا) عن احتشاد جماهير غفيرة في ساحة السبع بحرات بدمشق أمس الخميس تأكيدا على الوحدة الوطنية ودعما لبرنامج الإصلاح الشامل ورفضا للتدخل الخارجي في شؤون سوريا الداخلية.

فيما أعلنت لجان التنسيق المحلية في سوريا ارتفاع عدد القتلى برصاص الأمن والجيش أمس الخميس إلى 24، 12 منهم في محافظة دير الزور.

XS
SM
MD
LG