Accessibility links

إطلاق قذائف صاروخية على المنطقة الخضراء في بغداد


قام الجيش العراقي بعرض عسكري في بغداد الجمعة للمرة الأولى منذ انسحاب القوات الأميركية من العراق، احتفالا بالذكرى الحادية والتسعين لتأسيس القوات المسلحة العراقية، غداة سلسلة هجمات أودت بحياة 68 شخصا على الأقل.

وجرى العرض العسكري وسط إجراءات أمنية مشددة، بحضور رئيس الوزراء العراقي نوري المالكي في إستاد يقع في المنطقة الخضراء، التي تتمتع بإجراءات حماية مشددة في وسط العاصمة، وفي الموقع الذي كان الرئيس الراحل صدام حسين يحضر فيه العروض العسكرية.

وأغلقت عدة طرق تؤدي إليها صباح الجمعة في إطار الإجراءات الأمنية، بينما أقيمت حواجز تفتيش على الطرق التي بقيت مفتوحة، كما ذكر مراسل لوكالة الصحافة الفرنسية.

وصرح مسؤول في الاستخبارات العراقية رفض الكشف عن هويته بأن قذائف هاون أطلقت خلال العرض العسكري، وسقطت على حدود المنطقة الخضراء الحصينة، دون أن توقع ضحايا.

وذكرت هيئة أميركية مكلفة بمراقبة إعادة اعمار العراق أن الجيش العراقي كان يضم في نهاية أكتوبر/تشرين الأول 279 ألف رجل.

تفجيرين جديدين

ميدانيا، قتل اثنان من الزوار الشيعة وجرح سبعة آخرون الجمعة في بغداد نتيجة تفجيرين جديدين، غداة سلسلة هجمات دامية وقعت الخميس في العراق.

وصرح مسؤول في وزارة الداخلية العراقية بأن التفجيرين نتجا عن قنبلتين مزروعتين على جسرين في حي الدورة جنوب العاصمة العراقية.

وأكد مصدر طبي في مستشفى اليرموك هذه الحصيلة.

وكانت سلسلة هجمات بينها هجوم انتحاري استهدف زوارا شيعة في جنوب البلاد وانفجارات هزت بغداد، أسفرت عن مقتل 68 شخصا على الأقل وإصابة نحو 150 آخرين بجروح في موجة عنف تتزامن مع أزمة سياسية خطيرة أحيت التوتر الطائفي في العراق.

وتأتي هذه الهجمات في الوقت الذي بدأ آلاف الشيعة من المحافظات الشيعية البعيدة التوجه سيرا على الأقدام إلى كربلاء للمشاركة في إحياء أربعينية الإمام الحسين التي تبلغ ذروتها بعد ثمانية أيام.
XS
SM
MD
LG