Accessibility links

logo-print

أمين عام منظمة المؤتمر الإسلامي يعرب عن تفاؤله إزاء جهود الوساطة بين عباس وهنية


قال الأمين العام لمنظمة المؤتمر الإسلامي أكمل الدين إحسان أوغلو الأربعاء إن الوساطة التي يقوم بها بين الرئيس الفلسطيني محمود عباس ورئيس الوزراء إسماعيل هنية حققت انفراجا في الأزمة الفلسطينية الداخلية.

وقال أوغلو للصحافيين عقب لقائه الثاني مع عباس خلال أقل من 24 ساعة في رام الله إن المهمة نجحت وانفرج الطريق المسدود وهناك أفكار سياسية لاستكمال الحوار بشأن إنشاء حكومة وحدة وطنية، وأكد الجميع بأنه سيكون هناك تحرك قريب لبدء الحوار الداخلي.

وقد بدأ أوغلو بمهمة وساطة الثلاثاء فالتقى عباس في رام الله ثم توجه إلى غزة حيث التقى هنية، ومن ثم عاد الأربعاء والتقى مع عباس قبل أن يغادر الأراضي الفلسطينية في المساء.

وقال أوغلو إنه عاد الأربعاء للقاء عباس، حيث استكمل معه النقطة الثالثة وهي بدء الحوار لتشكيل حكومة وحدة وطنية.
وأشار إلى أهم النقاط التي تم التوافق عليها من قبل هنية وعباس، والمتمثلة في الإعلان عن وقف إطلاق النار في غزة، إضافة إلى تشكيل لجنة تحقيق في الاشتباكات الداخلية برئاسة منظمة المؤتمر الإسلامي.

وحسب أوغلو فإن عباس وهنية وافقا على تشكيل لجنة تحقيق خماسية، مكونة من قاض ينتدبه عباس وقاض آخر ينتدبه هنية وثلاثة قضاة تختارهم منظمة المؤتمر الإسلامي.

من جهته، تحدث عضو اللجنة المركزية لحركة فتح نبيل شعث الذي رافق أوغلو في جولته عن تفاؤل الرئيس الفلسطيني من نتائج وساطة أوغلو.

واعتبر شعث تجدد المواجهات التي وقعت في قطاع غزة فجرا عقب الإعلان عن بدء سريان وقف النار والتي أسفرت عن مقتل فلسطينيين أحداثا عرضية. وقال:
"اليوم وغدا وبعد غد سنشهد تثبيتا لإنهاء المظاهر العسكرية، ونحن متفائلون".
XS
SM
MD
LG