Accessibility links

السلطات العراقية تتسلم المهام الأمنية في محافظة النجف


سلمت القوات متعددة الجنسيات التي تقودها الولايات المتحدة المسؤوليات الأمنية بشكل كامل في محافظة النجف للسلطات العراقية.
وحضر المئات من أفراد قوات الشرطة والجيش العراقيين الاحتفال الذي اقيم في ملعب لكرة القدم في المدينة.
ووسط حشد من الزعماء السياسيين ورجال الدين والجنود ورجال الشرطة الذين جلسوا في المدرجات، وصف الجنرال فنسنت بروك قائد القوات الأميركية في النجف هذه الخطوة بالحدث التاريخي للعراق، وقال الميجر جنرال كورت سيتشوفسكي الذي أشرف على تسليم المهام الأمنية إنها خطوة هامة لتحسين الأمن وتعزيز سلطة الحكومة.

وفرضت السلطات العراقية حظرا على السيارات في مدينة النجف في الوقت الذي جرت فيه مراسم التسليم وسط إجراءات أمنية مشددة.

وخلال حفل التسليم قام خمسة جنود عراقيين باستعراض أمام المنصة الرئيسية قطعوا خلاله رؤوس ضفادع بينما وقف جندي سادس ممسكا بأرنب حي وشق بطنه وأكل قلبه إظهارا للشجاعة قبل أن يمرره لزملائه.

وذكرت وكالة رويترز أن موفق الربيعي مستشار الأمن القومي العراقيأكد للجنود ورجال الشرطة المشاركين في الحفل على ضرورة العمل من أجل حل الميليشيات وحصر حمل السلاح في أيدي الحكومة فقط.
وقال محافظ النجف أسعد أبو كلل في كلمة أثناء حفل التسليم: "نريد منطقتنا خالية من الميليشيات ولن نسمح لأي كان أن يحمل السلاح سواء قوات الامن المحلية".
وتحسبا لهجمات محتملة من جانب المقاتلين، فرض المسؤولون حظرا على حركة السيارات في شوارع النجف وانتشرت قوات الشرطة العراقية قبل الاحتفال.

مزيد من التفاصيل في التقرير التالي من مراسل "راديو سوا" في النجف محمد جاسم:
XS
SM
MD
LG