Accessibility links

logo-print

فيلم "بركات" الجزائري يفوز في مهرجان دبي السينمائي


اختتم في دبي المهرجان السينمائي الثالث بجوائز مالية جديدة للسينما العربية حصلت عليها افلام جزائرية وتونسية وفلسطينية. وذهبت جائزة احسن فيلم روائي وقيمتها 50 الف دولار لفيلم (بركات) الجزائري الذي يحكي قصة امرأة تبحث عن زوجها بعد ان خطفه متشددون اسلاميون. وفاز بجائزة افضل فيلم وثائقي الفيلم التونسي (في اتش اس كحلوشا) الذي يحكي عن مهندس ديكور يحلم بان يكون مخرجا.

وفازت المخرجة الفلسطينية شيرين دعيبس بجائزة افضل فيلم قصير عن فيلمها (اتمنى) عن اصرار فتاة فلسطينية فقيرة على ان تشتري لنفسها كعكة لعيد ميلادها. وتضمن المهرجان افلاما من شتى انحاء العالم وحضره ممثلون ومخرجون من هوليوود الى بوليوود عاصمة السينما الهندية لكن المسابقة الرسمية اقتصرت على الافلام العربية فقط. وكرم المهرجان المخرج الاميركي اوليفر ستون عن مجمل اعماله كما سلم بعض جوائز المهرجان.

وتتخذ هذه الجوائز بالفعل شكل المهر العربي. وكان حفل الختام ليلة شرقية باذخة حضرها مئات الضيوف واحيتها الراقصات الشرقيات وراقصون بالسيوف بينما ارتفع بساط سحري فوق خشبة المسرح. ولكن الجوائز كانت اكثر من مجرد حفل بالنسبة للسينمائيين العرب. وقال المخرج اللبناني ميشيل كمون الذي فاز بالجائزة الفضية عن فيلمه الاول )فلافل) وهو نظرة على الخواء الذي يشعر به كثير من اللبنانيين بعد الحرب الاهلية ان الجائزة ستجذب الانتباه للافلام اللبنانية وبالتالي سيشاهدها عدد أكبر وهذا هو الهدف.

وقال محمد رضا منسق المسابقة ان الجوائز تهدف الى تشجيع السينما العربية وانه طلب من لجان التحكيم ان تستند احكامهم الى المستوى السينمائي وليس الميزانية او البلد الذي جاء منه الفيلم. ولم يكن فيلم (بركات) الاختيار المفضل للنقاد وقال كثير منهم ان لجنة التحكيم اختارته لتوصيل رسالة سياسية لان بطلته امرأة ومخرجته امرأة ويتناول القضية الاساسية للتطرف الديني.

وقال نديم جرجوره الناقد السينمائي في صحيفة السفير اللبنانية لرويترز انه كانت هناك افلام افضل مثل (يا له من عالم رائع) او (خشخاش) وانهما كانا افضل من الناحية الفنية وكانت شخصياتهما أكثر اقناعا. ولم ينل الفيلم التونسي (خشخاش) الذي يدور حول امرأة تلجأ للمخدرات عندما يهجرها زوجها من اجل رجل او الفيلم المغربي (يا له من عالم رائع) عن قاتل يقع في حب شرطية أي جوائز. ولكن الافلام القصيرة والوثائقية الفائزة كانت أكثر شعبية. وقال نجيب بلقاضي مخرج فيلم (في اتش اس كحلوشا) "لم اكن اتوقعها حقيقة. بالنسبة لنا كان من المهم ان نكون هنا لعرض فيلمنا في المهرجان." وردا على سؤال عن كيف سينفق الجائزة التي حصل عليها وقيمتها 40 الف دولار قال "في صناعة فيلم جديد بالطبع".

XS
SM
MD
LG