Accessibility links

أولمرت يعلن عدم الارتياح لقتل الفلسطينيين بعضهم البعض


أعرب رئيس الوزراء الإسرائيلي أيهود أولمرت عن عدم ارتياح بلاده لما يجري من أعمال عنف بين الفلسطينيين، مشيرا إلى أن إسرائيل تأمل في أن يتم احترام قرار وقف إطلاق النار بين فتح وحماس من جهة وبين الفلسطينيين وإسرائيل من جهة أخرى.

ونقلت صحيفة جيروسلم بوست الإسرائيلية عن أولمرت قوله خلال مؤتمر صحافي عقده مع رئيس الوزراء النرويجي يانس ستولتنبيرغ: "لسنا سعداء بقتل الفلسطينيين بعضهم البعض"، مضيفا أن ما يجري في الأراضي الفلسطينية يظهر وجود عنف كبير داخل المجتمع الفلسطيني.

ورأى أولمرت عدم وجود سبب يمنعه من لقاء الرئيس الفلسطيني محمود عباس، غير أنه حذر من أن قرار وقف إطلاق النار الذي توصل إليه الإسرائيليون والفلسطينيون قد أصبح على شفير الهاوية وذلك بعد سقوط ستة صواريخ قسام الأربعاء على صحراء النقب.

من جهة أخرى، قالت مصادر غربية وفلسطينية مطلعة الأربعاء إن إسرائيل تدرس الإفراج عن عوائد الضرائب المجمدة التي تصل قيمتها لملايين الدولارات ودفعها للرئيس الفلسطيني محمود عباس.

وسيؤدي الإفراج عن هذه الأموال لتعزيز موقف عباس في الفترة التي تسبق الانتخابات الجديدة التي دعا إليها وسط معارضة من خصومه في حماس.

وقالت المصادر التي طلبت عدم الإفصاح عن أسمائها إن إسرائيل تفكر في الإفراج عن الأموال على مراحل مما يسمح لعباس بأن يقدم دفعات للموظفين الذين لم يتلقوا مرتباتهم كاملة منذ وصول حماس للسلطة في مارس/ آذار الماضي.

وقال مصدر إنه إذا صدر قرار نهائي بالإفراج عن أموال الضرائب المجمدة ودفعها لعباس "لن تدفع كل الأموال دفعة واحدة".

وقالت مصادر فلسطينية إن من المتوقع أن يجتمع عباس مع رئيس الوزراء الإسرائيلي ايهود أولمرت في الأيام المقبلة. ولم يتضح ما إذا كان أي قرار سيتخذ في ذلك الوقت، فيما امتنع مكتب أولمرت عن التعليق.

وقال رفيق الحسيني رئيس ديوان الرئاسة الفلسطينية إنه لم يتم رسميا إبلاغ الرئاسة بشيء وإن الرئاسة لا تعلم كمية الأموال التي سيفرج عنها.

وتواجه إسرائيل ضغوطا من جانب أوروبا والأمم المتحدة منذ شهور من أجل الإفراج عن عوائد الضرائب الفلسطينية التي تقدر الآن بنحو 500 مليون دولار ودفعها لعباس الذي يؤيد محادثات السلام مع إسرائيل.
XS
SM
MD
LG