Accessibility links

المبعوث الخاص إلى السودان يعلن أنه سيسعى لأداء دور فعال في قضية دارفور


رحب يان ايلياسون باختياره مبعوثا خاصا للأمم المتحدة إلى السودان رغم وصفه المهمة بالصعبة والمعقدة.
وقال ايلياسون إنه سيكرس الوقت المتبقي لتسلم مهمته التي تبدأ رسميا مع بداية العام المقبل في مراقبة الوضع عن كثب من خلال اتصالاته بعدد من الجهات المعنية بالقضية، وأضاف لـ"راديو سوا":
"سأسعى لأداء دور فعال ووضع الأسس اللازمة لبناء الثقة، لأن ذلك سيساعد على إيجاد حل، وأعلم جيدا مدى صعوبة المهمة لكنني سأبذل كل ما بوسعي لإنجاحها. أعتقد أنه من المهم جدا أن أصغي جيدا وأن أحلل كل ما أسمعه بدقة، لأن القضية في غاية التعقيد، وسأعقد سلسلة لقاءات مع أعضاء الحكومة السودانية والحركات المتمردة. والأهم الآن هو احتواء الأزمة التي بدأت تتسرب للدول المجاورة، خاصة تشاد وجمهورية أفريقيا الوسطى".

وعن الاستراتيجية التي سيتبعها في بداية مهمته قال ايلياسون الذي شغل منصب رئيس الجمعية العامة للأمم المتحدة العام الماضي:
"سأبذل قصارى جهدي من أجل نجاح المهمة التي كلفت بها، ولدي الخبرة الدبلوماسية الكافية والمعرفة الخاصة بالمنطقة لأنني تعاملت مع ملفات القرن الأفريقي في العقد الماضي، ولدي أيضا العديد من الأصدقاء هناك. كما أنني أقمت علاقات جديدة حين توليت منصب رئيس الجمعية العامة العام الماضي، وسأستغل كل هذه العلاقات والخبرات لحل الأزمة".
وأكد ايلياسون أن استخدام القوة والعنف لن يؤدي إلى نتيجة.
ويذكر أن مجلس الأمن الدولي طالب السودان بقبول نشر قوات دولية في دارفور للمساعدة في تهدئة الأوضاع في الإقليم.
XS
SM
MD
LG