Accessibility links

مجلة تايم الأميركية تكشف عن دعم أميركي للمعارضة السورية بهدف إسقاط نظام الأسد


كشفت مجلة تايم الأميركية الأربعاء عن وثيقة سرية تشير إلى أن إدارة الرئيس بوش تعمل على دعم أحزاب وشخصيات سورية معارضة داخل سوريا وخارجها بهدف إسقاط نظام الرئيس بشار الأسد.

وأشارت المجلة إلى أن الإدارة الأميركية تدعم اجتماعات تعقدها في أوروبا شخصيات من المعارضة السورية تقيم داخل البلاد وفي المنفى.

وأعربت الوثيقة عن الأمل في أن تسهم تلك الاجتماعات في بلورة استراتيجية متماسكة وخطة عمل لكافة المعارضين للرئيس الأسد.

ورأت الوثيقة أن الانتخابات التشريعية المزمع إقامتها في سوريا في مارس/آذار القادم، قد تشكل فرصة لمعارضي نظام الأسد.

ولاغتنام هذه الفرصة، تقترح الوثيقة مراقبة الانتخابات السورية بشكل سري عبر توفير معلومات يمكن الوصول إليها من خلال الإنترنت كي يتمكن نشطاء المعارضة في داخل سوريا والدول المجاورة لها من نسخها وتوزيعها.

كما تدعو الوثيقة إلى تقديم دعم مالي وبشكل سري لسياسي سوري يعتزم خوض الانتخابات التشريعية المقبلة، بالإضافة إلى تنظيم حملات توعية للمقترعين واستفتاءات للرأي العام تبدأ أولاها مع بداية العام المقبل.

ونقلت المجلة عن مسؤولين أميركيين قولهم إن الولايات المتحدة أجرت اتصالات مكثفة مع جماعات معارضة للرئيس الأسد في كل من واشنطن وأوروبا وسوريا.

وأضافت أن الإدارة الأميركية لم توافق على المقترح بعد، غير أن العديد من المسؤولين الأميركيين قالوا إن الولايات المتحدة تدرس موضوع مراقبة الانتخابات السورية بجدية وذلك لإعطاء زخم للمعارضة السورية.
XS
SM
MD
LG