Accessibility links

عباس يعلن عدم ممانعته إجراء حوار مع حماس بغية تشكيل حكومة وحدة وطنية


أعلن الرئيس الفلسطيني محمود عباس الأربعاء أنه لا يعارض استئناف الحوار مع حركة حماس بشأن تشكيل حكومة وحدة وطنية وذلك رغم قراره الدعوة إلى انتخابات مبكرة وجدد عدم ممانعته لإجراء حوار مع حركة حماس، مضيفا: "نريد أن تصل هذه المساعي إلى شاطئ الأمان".

وكان عباس يشير خلال مؤتمر صحافي عقده مع رئيس الوزراء النرويجي غينس ستولتنبرغ في رام الله إلى الوساطة التي يقوم بها الأمين العام لمنظمة المؤتمر الإسلامي أكمل الدين إحسان أوغلو الذي أشار إلى تحقيق تقدم طفيف في المأزق السياسي بين حركتي فتح وحماس، وذلك في ختام لقاء مع عباس في رام الله.

وأعلن أوغلو عن تحقيق انفراج في الأزمة الفلسطينية الداخلية بعد أقل من يومين من وساطته بين الرئيس محمود عباس ورئيس الوزراء الفلسطيني إسماعيل هنية.
وقال عباس: "زارنا الأمين العام لمنظمة المؤتمر الإسلامي، وتحدثنا مطولا عن خياراتنا، وقلنا له إنه بعد ستة اشهر من الحوار قررنا أن نذهب إلى انتخابات مبكرة، ومن كان لديه معارضة سياسية أو قانونية فليتوجه للقضاء".

وحول ما قاله أوغلو بشأن تحقيق تقدم، أشار عباس قائلا: تم قطع شوط كبير في المباحثات الداخلية لتشكيل الحكومة، وليس لدينا مانع من أن يكون هناك حوار متقدم".

وبرر عباس دعوته للانتخابات المبكرة بأنها جاءت بعد ستة أشهر من الحوار الداخلي الذي لم يؤد إلى اتفاق حول تشكيل حكومة وحدة وطنية.

وتواجه الحكومة الحالية مقاطعة سياسية ومالية من الغرب منذ وصول حماس إلى رئاستها في مارس/ آذار إثر فوزها الساحق في الانتخابات التشريعية التي جرت في يناير/ كانون الثاني.

من جهته، أعلن رئيس الوزراء النرويجي ستولتنبرغ دعم بلاده لجهود الرئيس الفلسطيني لتشكيل حكومة فلسطينة موحدة تتوافق مع المتطلبات الدولية.
XS
SM
MD
LG