Accessibility links

logo-print

رايس تتعهد بإعادة النظر في قضية ماهر عرار بعدما برأته كندا من تهمة الإرهاب


تعهدت وزيرة الخارجية الأميركية كوندوليسا رايس إثر محادثات أجرتها مع نظيرها الكندي بيتر ماكاي بإعادة النظر في الادعاءات الموجهة إلى المواطن الكندي ماهر عرار وذلك بعدما برأته السلطات الكندية من تهمة إقامة علاقات مع الإرهابيين.

وأضافت رايس أن وزير الأمن الداخلي مايكل شيرتوف سييقوم شخصيا بإعادة النظر في الأسباب التي أدت إلى إدراج اسم ماهر عرار في اللائحة الأميركية للأشخاص المراقبين.

لكنها أوضحت: "يجب أن يكون مفهوما أننا بعد 11 سبتمبر/ أيلول مصممون على حماية حدودنا وحماية الأميركيين على كامل حدودنا".

وكانت السلطات الأميركية اعتقلت ماهر عرار السوري الأصل، لدى توقفه في نيويورك عام 2002، ثم أبعدته إلى سوريا حيث سجن حوالي السنة وتعرض للتعذيب.

وكانت لجنة تحقيق كندية وجهت انتقادات حادة إلى الدرك الملكي في كندا، معتبرة أن المعلومات التي وصفته خطأ بأنه "متطرف إسلامي" أدت على ما يبدو إلى القرار الأميركي بإبعاده. وبرأت اللجنة ماهر عرار من أي شبه بإقامة علاقات مع الإرهاب.
وقال ماكاي في مؤتمر صحافي مشترك مع رايس في ختام اجتماع بوزارة الخارجية، "محونا اسم عرار من لائحتنا للأشخاص المشبوهين بإقامة علاقات مع الإرهاب ونطلب من الولايات المتحدة أن تقوم بالخطوة نفسها".
XS
SM
MD
LG