Accessibility links

غيتس يؤكد أن القوات الأميركية باقية في الشرق الأوسط إلى أمد طويل


أكد وزير الدفاع الأميركي روبرت غيتس بقاء القوات الأميركية في منطقة الخليج وتعزيزها، موضحا أن ذلك سيوجه رسالة مزدوجة لأعداء الولايات المتحدة وحلفائها في المنطقة.

وأضاف غيتس في مؤتمر صحفي عقده قبيل مغادرته العراق أن هناك تفاهماً أميركياً عراقياً لتحسين الوضع الأمني في بغداد.

وأشار غيتس إلى أن تعزيز الوجود الأميركي البحري في الخليج يهدف إلى توجيه رسالة تفيد أن وجود الولايات المتحدة سيكون طويل الأمد في هذه المنطقة من العالم.

وأضاف: "نحن موجودون هنا منذ فترة طويلة وسنبقى لفترة طويلة وعلى الجميع أن يتذكروا ذلك، أصدقاؤنا والذين يمكن أن يعتبروا أنفسهم خصومنا".

هذا وكانت صحيفة نيويورك تايمز قد ذكرت الخميس أن الولايات المتحدة وبريطانيا ستبدآن بتحريك سفن حربية إضافية إلى منطقة الخليج في تحذير لإيران في الوقت الذي تفكر فيه الأمم المتحدة بفرض عقوبات عليها.

ونقلت الصحيفة عن مسؤولين أميركيين لم تكشف عن هوياتهم قولهم: "يتوقع أن يوافق وزير الدفاع الأميركي روبرت غيتس هذا الأسبوع على طلب من القادة العسكريين لتحريك حاملة طائرات ثانية إضافة إلى السفن الداعمة لها للتمركز على مسافة قريبة من إيران مطلع العام المقبل".

ورغم أن المسؤولين الأميركيين ذكروا أن السفن ليست جزءا من الاستعدادات لشن هجوم عسكري، إلا أنهم أقروا بأنه ستتم زيادة القدرة على ضرب إيران وأن القادة الإيرانيين ربما يصفون التواجد المتزايد بأنه استفزازي.

وأضافت الصحيفة أن البحرية البريطانية تنوي إضافة سفينتي كاسحات ألغام إلى سفنها التي تشارك في دوريات التحالف الدولي في مياه الخليج.
XS
SM
MD
LG