Accessibility links

تبرئة القوات الروسية الخاصة من أحداث مجزرة بيسلان


نشر البرلمان الروسي الجمعة نتائج تحقيقه حول عملية احتجاز الرهائن في بيسلان في أيلول/ سبتمبر 2004، متهما الإرهابيين بالتسبب في تفجير المدرسة رقم واحد والذي أدى إلى مقتل 332 من الرهائن الذين احتجزتهم مجموعة مسلحة، وبرأت بذلك قوات الأمن الروسية الخاصة التي اتهمها البعض بالمشاركة في مقتل الضحايا.

وأكد رئيس اللجنة البرلمانية ألكسندر تورشين أمام مجلس الفدرالية استنادا إلى عدد من تحاليل الخبراء والشهادات تبين للجنة أن الإرهابيين هم الذين تسببوا في الانفجار.

وأضاف أن اللجنة لا تملك أدلة حول قيام الدبابات بإطلاق النار على المدرسة بعد ظهر الثالث من سبتمبر/أيلول 2004.

ويذكر أن أقارب الضحايا في عملية بيسلان اتهموا السلطات بإخفاء الحقيقة لاسيما بشأن استخدام الأسلحة الثقيلة والقنابل الحارقة أثناء الهجوم على المدرسة التي يحتجز فيها بالرهائن.

وكانت مجموعة مسلحة موالية للشيشان قد قامت باحتجاز عدد كبير من الرهائن في المدرسة وأسفرت العملية عن سقوط 332 قتيلا بينهم 186 طفلا.
XS
SM
MD
LG