Accessibility links

logo-print

غول: تركيا لا تزال ملتزمة بمساعيها للانضمام إلى الاتحاد الأوروبي


أكد عبد الله غول وزير الخارجية التركية الجمعة أن بلاده لا تزال ملتزمة بمساعيها للانضمام إلى الاتحاد الأوروبي رغم قرار الدول الأوروبية الـ25 مؤخرا إبطاء محادثات الانضمام بسبب خلاف تجاري مع الحكومة القبرصية اليونانية.

وقال غول أمام تجمع لأبرز مجموعة أعمال في البلاد تدعى توسياد: "من غير الممكن أن نقبل بأن يتصرف الاتحاد الأوروبي بطريقة تخالف جوهر وروح علاقاتنا، بالاختباء وراء العديد من الأعذار مثل المسألة القبرصية."

وأضاف قائلا: "إننا لن نقف ونقول نحن لم نعد معكم، لن نعرض مستقبل تركيا للخطر. ومن غير الوارد أن نتخلى عن نضالنا من أجل الانضمام للاتحاد".

وكانت الدول الأوروبية الـ25 قد قررت أخيرا إبطاء المفاوضات المتعلقة بانضمام أنقرة، في حين أن المفاوضات التي يتوقع أساسا أن تستمر ما بين 10 و15 سنة على أقل تقدير، تراوح مكانها منذ بضعة أشهر.

وكان ذلك بمثابة ضربة لمساعي تركيا للانضمام إلى الاتحاد الأوروبي بعد عام من بدء المحادثات في أكتوبر/تشرين الأول 2005 وسط معارضة شعبية واسعة في أوروبا على انضمام تركيا إلى الاتحاد.

وقال غول إن الحكومة التركية ستواصل تطبيق الإصلاحات للوفاء بمعايير الاتحاد الأوروبي. وأوضح:
"نحن ملتزمون بهدفنا في الحصول على العضوية الكاملة في الاتحاد الأوروبي. وستتواصل عملية الإصلاحات كما كانت في السابق."

ويدعم رجال الأعمال الأتراك بقوة انضمام بلادهم إلى الاتحاد الأوروبي انطلاقا من اعتقادهم بأن ذلك سيجلب لهم الاستثمارات الأجنبية ويعزز اقتصاد البلاد التي تتعافى من الانكماش الشديد الذي إصابها قبل خمس سنوات.

وقال عمر صابنجي رئيس توسياد: "المهم هو أن تستمر عملية الانضمام إلى الاتحاد الأوروبي، والمهم هو عدم السماح للتقلبات قصيرة الأمد بالإساءة إلى احتمال حصول تركيا على العضوية الكاملة في الاتحاد الأوروبي. وأن الحصول على عضوية الاتحاد الاوروبي مشروع وطني وسياسة تنتهجها جميع الأحزاب."
XS
SM
MD
LG