Accessibility links

logo-print

موسى يحث القيادات اللبنانية على التفاوض ويرفض الإدعاء بفشل الوساطه


حث الأمين العام لجامعة الدول العربية عمرو موسى اليوم السبت القادة اللبنانيين على التفاوض لإخراج لبنان من الأزمة السياسية وذلك في ختام وساطته بين الغالبية النيابية المناهضة لسوريا والمعارضة.

وقال موسى خلال مؤتمر صحافي: "أطالب القيادات اللبنانية بإقامة الاتصالات اللازمة في ما بينهم فهم قبل كل شيء وبعد كل شيء لبنانيون".

ورفض موسى الحديث عن فشل وساطته الثالثة التي بدأها الثلاثاء قائلا: "لم يحدث نجاح في لبنان كما إننا لم نفشل".

وأضاف أن الجامعة العربية عرضت على القادة اللبنانية مقترحات هادفة إلى حل كل مواضيع الخلاف. وقال:
"هناك قبول لبعض النقاط وتردد للبعض الأخر." وأضاف أنه كان يأمل في أن تحقق هذه المقترحات اختراقا في الأزمة لكنه أشار إلى عدم وجود اتصالات بين مختلف القادة اللبنانيين ما يجعل من الصعب التوافق.

من جهة أخرى، حذر موسى من تصعيد الوضع في لبنان. وقال: "تولد لدي الانطباع بأن هناك نوايا للتصعيد، وهذا سيكون أمرا خطيرا بالنسبة للبنان." وأضاف أنه منعطف خطير حاولت الجامعة إلا تجعله أخطر لكن لا يزال هناك احتمالات أن يكون أخطر. وتابع قائلا على الفرقاء إعادة النظر في مواقفهم.

هذا وتواصل المعارضة اللبنانية بقيادة حزب الله اعتصامها المفتوح في وسط بيروت مطالبة بإسقاط الحكومة برئاسة فؤاد السنيورة والتي تعتبرها غير شرعية" إثر استقالة ستة وزراء منها قريبين من سوريا في منتصف تشرين الثاني/نوفمبر.

وفي المقابل، تتهم الغالبية النيابية المناهضة لدمشق المعارضة بالسعي إلى عرقلة مشروع المحكمة ذات الطابع الدولي لمحاكمة الضالعين في اغتيال رئيس الوزراء اللبناني السابق رفيق الحريري.
XS
SM
MD
LG