Accessibility links

logo-print

محمود عباس وايهود أولمرت يلتقيان مساء السبت في مقر الاخير في القدس الغربية


بدأ رئيس السلطة الفلسطينية محمود عباس مساء السبت اجتماعه مع رئيس الوزراء الإسرائيلي أن إيهود أولمرت في منزل الاخير في القدس الغربية.
وكان محمود عباس قد ذكر أن وفودا من الطرفين درست الإعداد لهذا اللقاء.

ونقلت الإذاعة الإسرائيلية عن مسؤول كبير في مكتب أولمرت طلب عدم كشف هويته قوله إن اللقاء لم يتم قبل ذلك بسبب مماطلة حول ترتيبات تسمح بالإفراج عن الجندي جلعاد شليط الذي خطفته مجموعات مسلحة فلسطينية في 25 يونيو/حزيران مقابل الإفراج عن معتقلين فلسطينيين في سجون إسرائيلية.

ويذكر أن أولمرت لم يعقد منذ توليه رئاسة الحكومة الإسرائيلية مطلع مايو/أيار الماضي سوى اجتماع واحد غير رسمي مع عباس على هامش ندوة في بترا بالأردن في 22 يونيو/حزيران وفي حضور العاهل الأردني الملك عبدالله الثاني.
وقال نبيل أبو ردينة مستشار عباس للصحافيين إن أبو مازن سيزور الأردن الإثنين.

من جهة أخرى، أعلن محمود عباس السبت استعداده لفتح الحوار مجددا بين الفصائل الفلسطينية لتشكيل حكومة الوحدة الوطنية، شريطة أن يتم تحديد سقف زمني له.

وقال عباس للصحافيين في رام الله: "نحن مستعدون دائما وأبدا لحوار محدد الزمان والهدف والوقت لنستكمل ما كنا بدأناه على الأسس الفلسطينية التي تحدثنا عنها".
وتابع عباس أن أي حكومة وحدة وطنية يجب أن تحصل على توافق وطني وهدفها الأساسي الأول فك الحصار.
وأكد عباس استعداد حركة فتح لقبول الحكومة دون الحصول على أي حقيبة فيها.

وكان عباس قد أعلن قبل أسبوعين دعوته لإجراء انتخابات مبكرة بعد أن وصل الحوار الذي بدأته الفصائل الفلسطينية منذ ستة شهور، إلى طريق مسدود.
XS
SM
MD
LG