Accessibility links

logo-print

أولمرت يرد على اقتراح بالافراج عن سجناء فلسطينيين أنه حان الوقت للمرونة والكرم


لمح رئيس الوزراء الإسرائيلي إيهود أولمرت يوم الأحد إلى أنه قد يفرج عن بعض السجناء الفلسطينيين خلال الأسبوع الحالي رغم أن النشطاء لم يفرجوا بعد عن جندي إسرائيل مخطوف في غزة.
واقترح ثلاثة وزراء خلال الاجتماع الأسبوعي لمجلس الوزراء الإسرائيلي أن تفرج إسرائيل عن سجناء كإشارة على حسن النوايا للرئيس الفلسطيني محمود عباس قبل عطلة عيد الأضحى الأسبوع المقبل.
ووفقا لمصدر بمجلس الوزراء أجاب أولمرت على الاقتراح قائلا إنه حان الوقت للمرونة والكرم وقد تكون السياسة الإسرائيلية مختلفة عما قيل في اجتماعات سابقة.
وفي الأعوام السابقة أفرجت إسرائيل عن بعض السجناء الفلسطينيين ولكن أولمرت استبعد أي إفراج عن سجناء إلى أن يطلق نشطاء في غزة سراح الجندي الإسرائيلي جلعاد شليط الذي خطف في غارة عبر الحدود في يونيو حزيران.
وتقع إسرائيل تحت ضغط من الولايات المتحدة والأوروبيين لاتخاذ خطوات لتعزيز عباس بعد أن دعا لانتخابات فلسطينية مبكرة وهي خطوة وصفتها حركة حماس الحاكمة بأنها انقلاب .

وقد رحبت المفوضة الاوروبية للعلاقات الخارجية بنيتا فيريرو فالدنر الاحد باللقاء بين رئيس الحكومة الاسرائيلية ايهود اولمرت والرئيس الفلسطيني محمود عباس السبت وعبرت عن املها في "تجدد الحوار" من اجل السلام في الشرق الاوسط. واكدت المفوضة الاوروبية في بيان بث في بروكسل أن المفوضية تدعم كل المبادرات التي يمكن ان تسهم في اعادة اطلاق عملية السلام، مضيفة ان المؤشرات على استعداد اسرائيل للافراج عن عائدات الرسوم الجمركية وضريبة القيمة المضافة العائدة الى الفلسطينيين لحاجات انسانية، امر مشجع . وقد التقى اولمرت وعباس السبت للمرة الاولى منذ ستة اشهر مما انعش بعض الامال في امكان اعادة اطلاق عملية السلام.
XS
SM
MD
LG