Accessibility links

أولمرت يؤكد عقب لقائه عباس التزام بلاده بالتهدئة مع الفلسطينيين


نقل مسؤول إسرائيلي عن رئيس الوزراء إيهود اولمرت قوله إن سياسة ضبط النفس التي تتبعها إسرائيل تؤمن لها عددا من الامتيازات التي يجب ان تسعى للمحافظة عليها في ظل النزاع الفلسطيني الداخلي الراهن. وقال أولمرت إن ردّ إسرائيل على الصواريخ التي يطلقها الفلسطينيون على الأراضي الإسرائيلية من شأنه أن يوحد الفلسطينيين ضدها.
وجاءت تصريحات أولمرت ردا على دعوات العديد من الوزراء، بالرد على الاطلاق المتواصل للصواريخ من قطاع غزة. وكان آخرها إطلاق صاروخين الأحد في انتهاك للهدنة القائمة منذ شهر.
وقال وزير الدفاع الإسرائيلي عمير بيرتيس ان منع الجيش من التحرك ضد صواريخ القسام لا يخدم بالضرورة المعتدلين في الأراضي الفلسطينية. ودعا شاوول موفاز وزير النقل الإسرائيلي الى التفكير بشن عملية واسعة وحاسمة لوقف إطلاق الصواريخ ضد ما أسماه رؤوس المنظمات الإرهابية.
وفي سياق متصل، أجرى اولمرت الاحد اتصالا هاتفيا بالرئيس المصري حسني مبارك غداة لقائه الرئيس الفلسطيني محمود عباس وتناول الحديث التطورات الاخيرة على الساحتين الاسرائيلية والفلسطينية.وكان رئيس الوزراء الاسرائيلي قد التقى مساء السبت في القدس الرئيس الفلسطيني محمود عباس، وتوافق الجانبان على اعادة اطلاق عملية السلام بين اسرائيل والفلسطينيين المتوقفة منذ نهاية عام 2000. وهو اول لقاء رسمي بينهما منذ انتخاب اولمرت في اذار/مارس الماضي.
هذا ورحب وزير الخارجية المصري احمد ابو الغيط بلقاء عباس أولمرت وقال إنه خطوة ايجابية وبداية جيدة باتجاه اعادة بناء الثقة بين الطرفين وتحقيق الاستقرار وتثبيت التهدئة والعمل على توسيع نطاق وقف اطلاق النار ليشمل الضفة الغربية. ودعا الوزير المصري اسرائيل الى اتخاذ خطوات ملموسة من اجل تخفيف معاناة الفلسطينيين. وقد اعلن خلال اللقاء بين عباس واولمرت ان اسرائيل ستحول مئة مليون دولار من عائدات الضرائب الفلسطينية الى السلطة.
XS
SM
MD
LG