Accessibility links

logo-print

بطريرك القدس يقول في عظة عيد الميلاد الصراع بين الأخوة طريق إلى الموت والبابا يدعو إلى إحترام كرامة الأطفال


أدان بطريرك اللاتين في القدس المونسنيور ميشال صباح، في عظة عيد الميلاد بمدينة بيت لحم التي ولد فيها السيد المسيح، المواجهات الاخيرة بين الفلسطينيين، ودعا المسؤولين الاقليميين إلى أن يكونوا "صانعي سلام". وقال البطريرك صباح في عظته منتصف ليل الاحد باللغتين العربية والفرنسية، "يعود عيد الميلاد هذه السنة في ظروف صعبة زادت من خطورتها انقساماتنا الداخلية". واضاف أن الصراع بين الاخوة طريق نحو مزيد من القتلى، وعبودية جديدة نفرضها على انفسنا. فإذا أتخذت موقفا ضد أخي، فإن ذلك يعني أني أتخذ موقفا ضد الله، خالق أخي وخالقي. وهذه الصراعات بين الاخوة تشكل خطرا اضافيا على جميع الفلسطينيين وعلى مسيحيي الشرق". ورحب بالرئيس الفلسطيني محمود عباس الذي كان جالسا في الصف الاول، وقال "اهلا وسهلا بك وبجميع من معك". ثم طلب من جميع المسؤولين السياسيين في المنطقة "ان يتعلموا كيف يكونوا صانعي سلام وليس صانعي حروب، وواهبي حياة وليس واهبي موت". واختتم البطريرك صباح عظته بالقول إن النزاع في الشرق الاوسط قد طال كثيرا. ولقد حان الوقت لان يبدأ المسؤولون تحركا جديدا ينهي فترة الموت الطويلة في تاريخنا. ولم يخف تقاطر الناس إلى الكنيسة، كآبة عيد الميلاد في بيت لحم الذي ميزته هذه السنة أزمة اقتصادية غير مسبوقة وتدني عدد السائحين الاجانب، الذين تعود زيارتهم بالفائدة على الكثير من سكانها الـ 400 ألف الذين بات القسم الاكبر منهم من المسلمين. وصرح رئيس بلدية المدينة لوكالة الأنباء الفرنسية بأنه عيد ميلاد حزين جدا بسبب الوضع الاقتصادي الرهيب الذي نعيشه. وأضاف أن 70 بالمئة من سكان المدينة هم تحت خط الفقر، وبلغت نسبة البطالة 65 بالمئة فكيف تستفيد من عيد الميلاد في هذه الظروف؟. وأكد أنه لا ينتظر هذه السنة أكثر من 10 آلاف سائح جاء معظمهم من الأراضي الفلسطينية، في مقابل 20 الفا العام الماضي واكثر من 50 الفا قبل الانتفاضتين. وفي ساحة المذود احتشد آلاف الاشخاص طوال فترتي بعد الظهر والمساء، وكان عدد السائحين بينهم ضئيلا. وحضر الجميع حفلا موسيقيا أحيته فنانات من اسبانيا واميركا اللاتينية. وكانت بيت لحم التي حاصرها الجيش الاسرائيلي فترات طويلة، مسرحا لمواجهات عنيفة بلغت ذروتها في 2002 مع حصار استمر 38 يوما لكنيسة المهد التي لجأ اليها ناشطون فلسطينيون مسلحون. كما دعا البابا بنديكتوس السادس عشر خلال قداس منتصف الليل بمناسبة حلول عيد الميلاد الذي تابع وقائعه آلاف الكاثوليك المحتشدين في كاتدرائية القديس بطرس في الفاتيكان وملايين آخرين عبر الشبكات التلفزيونية، العالم إلى احترام كرامة "جميع الاطفال" الذين ولدوا والذين سيولدون. وقال البابا في عظته ان "الله يعلمنا احترام الاطفال من خلال ولادة يسوع في اسطبل ببيت لحم". واضاف ان "طفل بيت لحم يوجه انظارنا نحو جميع الاطفال الذين يعانون في العالم ويتعرضون للتجاوزات، الاطفال الذين ولدوا واولئك الذين سيولدون". وتحدث البابا عن "الاطفال الذين يقتادون مثل الجنود الى عالم يسوده العنف"، مشيرا إلى الاطفال "الذين يتسولون، والاطفال الذين يعانون البؤس والجوع، والاطفال الذين لا يستمتعون بأي تجربة حب".
XS
SM
MD
LG